مساواة المرأة بالرجل في العمل السياسي

0
الأيام السورية؛ علياء الأمل

حصلت المرأة الأمريكية على حق التصويت في الانتخابات بموجب التعديل التاسع عشر للدستور الأمريكي في 26 أغسطس عام 1920م، والذي عُدّ يوما لمساواتها بالرجل.

ينص التعديل؛ “لا يجوز للولايات المتحدة ولا لأية ولاية فيها حرمان مواطني الولايات المتحدة من حق الانتخاب أو الانتقاص لهم من هذا الحق بسبب جنسهم”.

سابقا؛ وفي أغلب دول العالم كانت النساء بعيدة عن عالم السياسة إذ لا يحق لهن التصويت أو الوصول للمناصب السياسية أو القضائية أو القانونية.

مراحل نضال المرأة الأمريكية لحصولها على الحق السياسي

-مؤتمر سينيكا فولز الذي يعد أول اتفاقية لحقوق المرأة في أمريكا عام 1848

-عام 1890 شكلت سوزان أنتوني مع إليزابيث كادي ستانتون المنظمة القومية الأمريكية لحق المرأة في التصويت

-عام 1873تم تأسيس اتحاد النساء المسيحي المعتدل، وتبنى قضية حق المرأة في التصويت.

-عام 1916أسس أليس بول الحزب الوطني للمرأة في أمريكا، حيث ركز على تعديل الدستور الوطني وإقرار حق المرأة في التصويت بجميع الولايات الأمريكية، وقبض على أكثر من 200 سيدة.

انتشرت الحركة في الولايات البقية وتوصلت لإقرار التعديل في عدة تشريعات إلى أن وصلت للتعديل التاسع عشر ليكون جزءا من دستور الولايات المتحدة رسميا في 26 أغسطس عام 1920م. وقد نص التعديل على أن “لن يتم حرمان مواطني الولايات المتحدة من حقهم في التصويت أو اجتزائه بواسطة الولايات المتحدة أو أي ولاية بناء على الجنس”.

في 2 نوفمبر عام 1920م أدلت أكثر من ثمانية ملايين امرأة بأصواتهن ولأول مرة، علما أن أكثر من 12 ولاية أمريكية لم توقع على التعديل فور اعتماده وكانت ولاية ميسيسبي آخر المصادقين عليه عام 1984م.

إن لإعطاء المرأة حق التصويت تأثيرا إيجابيا على قضايا تهم النساء مثل صحة الأطفال والمدارس العامة والسلام العالمي.

جريسى آلان أول امرأة تترشح للرئاسة

في عام 1940كان ترشح أول امرأة لمنصب الرئيس وهي: جريسى آلان التي واجهت الزعيم الأمريكي فرانكلين روزفلت، وشجع ذلك على ظهور سيدات أخريات مثل: مارجريت رايت، وإيفيلين ريد، وغيرهن، وبعد عام 1980 أظهرت جميع الإحصائيات أن الانتخابات العامة كانت فيها المشاركة الرئاسية أكثر من الرجال، ففي عام 2016 وحسب بيانات مركز الأمريكيات في السياسة CAWP  حيث أدلت 7′ 73 مليون سيدة أمريكية بأصواتهن مقارنة ب 8′ 63 مليون رجل.

ارتفاع أعداد النساء في الكونجرس مؤخراً

كما تزايدت أعداد النساء في الكونجرس تدريجيا منذ عام 1981″ 23 عضوة” إلى الوقت الحالي “97 عضوة” والآن وصلنا إلى الكونجرس الحالي الذي يعدّ الأفضل للنساء، فقد شغلت السيدات في نوفمبر الماضي 112 مقعداً، وفاز ما لا يقل عن 92 سيدة بمقاعد في مجلس النواب، و10 سيدات في مجلس الشيوخ، كما حصلن السيدات على 9 مناصب حاكم ولاية و12 منصب سيناتور في الكونجرس، علما أن هؤلاء السيدات ملونات ومن جنسيات مختلفة، منهن؛ الفلسطينية رشيدة طليب وإلهان عمر من مينسوتا.

سعت الأمريكيات وكافحت لتصل إلى العمل السياسي وفي ذلك تقول إليانور روزفلت زوجة الرئيس الديمقراطي الأسبق فرانكلين روزفلت: “إذا أرادت النساء ممارسة السياسة لا بد أن يكون جلدهن سميكا كوحيد القرن”.

مصدر الوطن اليوم السابع
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!