وضع كارثي للمدنيين في إدلب

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

لا تعدو خطوات إنقاذ المدنيين في إدلب ومحيطها عن مناشدات ودعوات، يعتبرها الناشطون السوريون «حبراً على ورق» لا تنفع أمام آلة الحرب الدائرة، كان آخرها تجديد الأمم المتحدة على لسان المتحدث باسم الأمين للمنظمة الدولية، أنطونيو غوتيريش، تحذيراتها أمس من استمرار هجمات قوات نظام الأسد وروسيا على إدلب، لافتاً إلى أنها تهدّد حياة ثلاثة ملايين بينهم نسبة كبيرة من الأطفال والنساء.

نصف مليون نازح

قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إن «الأمين العام يدين الهجمات المستمرة على المدنيين والمستشفيات والمدارس» في إدلب، وأضاف أن الهجمات المتزايدة على إدلب يمكن أن تؤثر على حياة أكثر من 3 ملايين مدني، مشيراً إلى أن الحملة العسكرية أسفرت في الأشهر الأربعة الأخيرة، عن نزوح أكثر من نصف مليون شخص من منازلهم.

وأكد دوجاريك على «ضرورة العودة فوراً إلى الاتفاق الذي توصلت إليه تركيا وروسيا، العام الماضي»، بشأن منطقة خفض التصعيد في إدلب، داعياً إلى احترام القانون الدولي الإنساني.

أزمة إنسانية كبيرة

حسب بيان صادر عن دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فإن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال للرئيس الروسي، إنّ «هجمات النظام السوري وخروقاته لوقف إطلاق النار في إدلب من شأنها أن تتسبب بأزمة إنسانية كبيرة» لافتاً حسب وكالة الأناضول التركية إلى أنّ هذه الهجمات «تضر بمساعي الحل وتشكل تهديداً حقيقياً على الأمن القومي التركي».

تكرار سيناريو مدينة حلب

حذّر رئيس جمعية الهلال الأحمر التركي، كرم قنق، من تكرار سيناريو مدينة حلب في محافظة إدلب، مشيراً إلى استحالة استيعاب ملايين النازحين في المخيمات المحاذية للحدود.
وأضاف قنق أن نظام الأسد يواصل استهدافه للمدنيين في إدلب، متسبباً بخلق حالة من الفوضى وموجة نزوح مستمرة باتجاه الأجزاء الشمالية من سوريا، مؤكداً على استحالة استيعاب 3 ملايين ونصف مليون نازح سوري داخل المخيمات.

مصدر الاناضول الحياة اللندنية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!