تمديد المهلة الممنوحة للاجئين السوريين لمغادرة إسطنبول طوعا

0
الأيام السورية؛ داريا الحسين

أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو مساء الثلاثاء 20 آب/ أغسطس 2019، في مقابلة تلفزيونية مع قناة “خبر تورك”، تمديد المهلة الممنوحة للاجئين السورين المخالفين في إسطنبول إلى 30 تشرين الأول/ أكتوبر 2019.

وقال صويلو من خلال اللقاء: إنه جرى تمديد المهلة حتى 30 تشرين الأول المقبل، وإنه سيتم السماح للذين يغادرون إسطنبول بإعادة توطينهم وتسجيلهم في أي ولاية أخرى، باستثناء ولاية أنطاليا الجنوبية، موضحاً أن هذه الولاية لن تستقبل المزيد من المهاجرين السوريين.

وأضاف: سوف تستمر السياسة الإنسانية في تركيا. لا يمكننا ترحيل أي سوري غير مسجل. نأخذ السوريين غير المسجلين إلى المخيمات، ونسجلهم ونرسلهم إلى المحافظات التي يريدونها.

تابع الوزير: “سيتم إعفاء الطلاب وعائلاتهم وكذلك الذين لديهم وظائف مسجلة رسميا في إسطنبول من إعادة التوطين”.

وأوضح صويلو إن 347 ألف سوري في المجمل عادوا إلى بلادهم حتى الآن.

وأشار إلى أن تركيا حددت أماكن خارج حدودها لاستضافة موجة هجرة محتملة من محافظة إدلب السورية.

بيان منبر الجمعيات السورية

عقب انتهاء لقاء وزير الداخلية أصدر منبر الجمعيات السورية في مدينة إسطنبول بياناً على صفحته الشخصية على الفيسبوك، قال فيه “نحيطكم علما أنه تم تمديد المهلة لغاية ٣٠ تشرين الأول ٢٠١٩ بالاتفاق مع والي إسطنبول”.

وأضاف المنبر أنه “وفي هذه الفترة من المهلة كل من يلقى القبض عليه سوف يتم ترحيله إلى مخيم أو خارج تركيا على حسب الحالة”.

وأشار البيان إلى أنه بعد انتهاء المهلة سوف يكون هناك عقوبة تصل للسجن وغرامة مالية.

واختتم المنبر بيانه: “إن تمديد المهلة فقط للخروج الطوعي من إسطنبول وتسوية أمورهم وليست للبقاء”.

يذكر أن دائرة الهجرة التركية أغلقت باب التسجيل على برنامج الحماية المؤقتة في ولاية إسطنبول بشكل نهائي منذ أكثر من سنتين..

أرقام وإحصائيات:

بلغ عدد اللاجئين السوريين في تركيا بلغ 3.6 مليون، بحسب إحصاءات دائرة الهجرة التركية.

ويوجد في إسطنبول 522381 سوريًا مسجلين بإقامة في إسطنبول، و 547479 سوريًا يحملون بطاقة الحماية المؤقتة (الكيمليك) من ولايات أخرى، بحسب ولاية إسطنبول.

مصدر لقاء وزير الداخلية التركي على قناة خبر تورك منبر الجمعيات السورية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!