الدور الروسي في معارك خان شيخون

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

تكبّدت قوات النظام خسائر بشرية فادحة، خلال محاولتها التقدم في التلال المحيطة بمدينة خان شيخون، وتحديداً على نقطة تل ترعي، انطلاقاً من تل سكيك، حيث أصرت  قوات النظام رغم كل الخسائر التي تكبدتها إتمام سيطرتها على هذه التلال، لأن هذه السيطرة تعني إطباق الحصار بشكل كامل على خان شيخون.

وكان للمساندة الروسية على الأرض وفي الجو الأثر الكبير في استمرار الهجوم على مدينة خان شيخون، حيث لم تغادر الطائرات الحربية الروسية سما المنطقة، وأمطرت المدينة وما يحيط بها بآلاف القذائف والصواريخ، منفذة سياسة الأرض المحروقة، لتسهيل عملية دخول القوات البرية وسيطرتها على المنطقة.

هذه التطورات الميدانية تزامنت مع زيارة يجريها النائب في البرلمان الروسي، دميتري سابلين، حيث أعلن رئيس النظام السوري بشار الأسد عن “تسجيل تغيرات إيجابية في الوضع العسكري والسياسي في سورية”.

وذكر موقع “روسيا اليوم”، نقلا عن المكتب الإعلامي للمنظمة الروسية للمحاربين القدامى “إخوة القتال”، أن “الرئيس السوري قال “الجيش السوري يتقدم نحو مدينة خان شيخون الاستراتيجية، وتتواجد القوات السورية على مقربة منها، فيما يهرب المسلحون باتجاه تركيا”.

وفي سياق متصل، نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن وزير الخارجية سيرجي لافروف قوله يوم الثلاثاء إنه يوجد أفراد من الجيش الروسي متمركزين في محافظة إدلب السورية وإن موسكو تتابع الوضع عن كثب. ونسبت الوكالة إلى لافروف قوله إنه سيتم التصدي بقوة لأي هجمات تنفذها جماعات إسلامية متشددة في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

مصدر روسيا اليوم
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!