ديما موسى في مؤتمر صحفي: المجتمع الدولي مصاب بشلل كامل

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

عقد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، يوم الإثنين 19 آب/أغسطس 2019، مؤتمراً صحفياً في مدينة إسطنبول التركية، تناول التصعيد العسكري الخطير في إدلب وحماة.

قالت المحامية “ديما موسى” نائب رئيس الائتلاف الوطني، في كلمتها التي ألقتها في بداية المؤتمر الصحفي، إنه ما زالت الحملة العسكرية الشرسة التي يشنها نظام الأسد على إدلب وريف حماة مستمرة بدعم مباشر من روسيا وإيران ودعم غير مباشر من كل من يشهد هذه المحرقة بصمت ودون أي تحرك حقيقي لوقفها.

استنكرت موسى، صمت المجتمع الدولي عما يحصل في سوريا من “مجازر” على يد نظام الأسد وروسيا. واعتبرت أن قيام مجلس الأمن تأجيل جلسته حول سوريا، “يرسخ الانطباع لدى الشعب السوري أن المجتمع الدولي غير مكترث لما يحصل في سورية وأن الدول تريد التهرب من مسؤولياتها”.

وأكدت أن المجتمع الدولي أثبت ليس فقط أنه لا يريد أن يسمع أو يرى ما يحصل في سورية بل هو مصاب بشلل كامل.

وأضافت، الوضع في الشمال السوري يتطلب مواقف أكثر شجاعة وأكثر إنسانية وأكثر حزماً ووضوحاً من قبل من أطلقوا على أنفسهم لقب “أصدقاء الشعب السوري”، ما زالت الحملة العسكرية الشرسة التي يشنها نظام الأسد على إدلب وريف حماة مستمرة بدعم مباشر من روسيا وإيران، ودعم غير مباشر من كل من يشهد هذه المحرقة بصمت ودون أي تحرك حقيقي لوقفها.

وأشارت موسى أن الشمال السوري يشهد صموداً أسطورياً، فبضعة آلاف من الثوار يدافعون عن أكثر من 4 مليون من المدنيين العزل، في وجه إحدى أكبر القوى العسكرية في العالم التي تستهدف المشافي، وسيارات الإسعاف، وفرق الاستجابة، الدفاع المدني السوري، والأسواق الشعبية.

وأوضحت أن المنطقة تشهد كارثة إنسانية، حيث نزح مئات الآلاف من المدنيين منذ بداية الحملة في أواخر شهر نيسان الفائت، من بيوتهم، ويقبع معظمهم في العراء دون الحد الأدنى من الاحتياجات أو مقومات الحياة الأساسية، وبدون أي مساعدات إنسانية في اليوم العالمي للعمل الإنساني.

وأكدت أن الائتلاف يتابع لقاءاته وتواصله مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والدول العربية، بشأن الوضع في إدلب وريف حماة الشمالي، موضحة أن الائتلاف يركز منذ أكثر من عام حول أهمية حماية هذه المنطقة التي استقبلت المهجرين قسراً من كافة أنحاء سورية، من كافة الاعتداءات باعتبارها الملاذ الأخير للسوريين.

وتطرقت موسى إلى ملف المعتقلين، وقالت إنه “ما زال أحد أهم أولوياتنا ملف المعتقلين والمفقودين والمغيبين، وعلينا ألا ننسى أهلهم الذين ينتظرون لقاءهم أو على الأقل معرفة مصيرهم، تحية لهم وتحية لكل من يتصدى لهذا النظام المجرم ويقاتل من أجل الشعب السوري وقضيته”.

حضر المؤتمر عدد من الصحفيين والإعلاميين ممثلين لوسائل الإعلام المعارضة السورية.

مصدر  موقع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!