المعارك محتدمة في خان شيخون

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

ما زالت المعارك محتدمة في مناطق ريف إدلب الجنوبي، حيث شهدت المنطقة خلال يوم أمس وفجر اليوم الاثنين 19 آب/ أغسطس 2019، مواجهات عنيفة بين قوات النظام المدعومة بغطاء جوي من قبل القوات الروسية.

وأفادت الأنباء أن قوات النظام نفذت الأحد، هجوماً كبيرا موزعا على ثلاثة محاور في منطقة خان شيخون، تمكنت في محورين من تحقيق تقدم بسيط، في حين تلقت على المحور الثالث خسائر فادحة.

وكانت وسائل إعلام تابعة لقوات النظام، أكدت سيطرت هذه القوات، على حاجز الفقير على المدخل الشمالي الغربي لخان شيخون، بعد معارك عنيفة.

كما تناقلت أنباء عن سيطرة ميليشيات النظام على بعض الأبنية والكتل السكنية في مدخل خان شيخون من الجهة الشمالية الغربية بعد سيطرة الميليشيات على حاجز الفقير.

وقالت وكالة سانا للأنباء، إن “وحدات من الجيش العربي السوري تابعت عملياتها ضد تجمعات الفصائل في ريف إدلب الجنوبي، موسعة نطاق سيطرتها في محيط مدينة خان شيخون”.

في حين نفى الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية للتحرير، الأنباء التي تروج لها وسائل إعلام النظام عن دخول ميليشيات النظام إلى مدينة خان شيخون. وأكد أن المقاومة مستمرة، وأن تقدم النظام بطيء جداً ويتعرض لخسائر كبيرة.

وأعلن الناطق عن استهداف قوات “الجبهة الوطنية للتحرير” مواقع للنظام وحليفه الروسي في قرية مدايا جنوبي إدلب، بصواريخ “غراد”، وأعلنت “الجبهة”، عبر قناتها في “تلغرام”، تحقيق إصابات مباشرة.

كما تمكنت قوات فصائل المعارضة من تدمير عربة عسكرية من نوع “زيل” تعود لقوات الفيلق الخامس المدعوم روسياً، كانت محملة بعدد كبير من العناصر، مما تسبب بمقتل جميع أفرادها، وذلك بعد وقوعها بكمين نفذته فصائل المعارضة على طريق قرية الركايا، مما أدى لفشل هجوم قوات النظام وإيقاف تقدمها على هذا المحور.

وضربت الأحد 18 آب/أغسطس 2019، عربة مفخخة يقودها انتحاري من هيئة تحرير الشام تجمعاً لقوات النظام في تل كفر يدين غربي مدينة خان شيخون بريف ادلب الجنوبي. مما أوقع قتلى وجرحى في صفوفها.

ونقلت شبكة “إباء” على “تلغرام” عن مصدر عسكري في “هيئة تحرير الشام”، أن “عملية استشهادية ضربت تجمعًا لقوات النظام”، على محور مدايا بريف إدلب الجنوبي”.

وفي السياق أفادت وكالة إباء الإخبارية التابعة لهيئة هيئة تحرير الشام، بتفجير عربة مُفخخة وسط تجمع لعناصر النظام على محور مدايا بريف إدلب الجنوبي، حسب ما أفاد به مصدر عسكري للوكالة.

كما أعلن فصيل “جيش العزة”، مقتل مجموعة من قوات النظام على جبهة كفر يدون غربي مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، جراء استهدافها بصاروخ “تاو” مضاد للدروع.

وتشير الإحداثيات إلى أن محيط مدينة خان شيخون تعرض خلال اليومين الفائتين لأكثر من 600 غارة جوية وآلاف القذائف الصاروخية، حيث لم تغب عن سماء المنطقة الطائرات الحربية للنظام وحليفه الروسي.

مصدر وكالة سانا وكالة إباء وكالات
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!