عشرات الضحايا في انفجار وسط القاهرة واختلاف الرواية حول الأسباب

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أعلنت وزارة الصحة المصرية، أمس الاثنين 5 آب/أغسطس، ارتفاع ضحايا انفجار “تصادم سيارات” وقع قرب معهد طبي شهير وسط القاهرة، إلى 20 قتيلا و47 مصابا.

وفي وقت سابق، أوضحت الداخلية المصرية، في بيان، أن الحادث نجم عن تصادم سيارة كانت تسير عكس الاتجاه قرب معهد الأورام (وسط القاهرة)، بثلاث سيارات أخرى، الأمر الذي أدى إلى حدوث انفجار نتيجة التصادم.

تغيّر الرواية

وبقيت هذه الرواية هي المعتمدة إلى عصر اليوم نفسه رغم ضخامة حجم الخسائر، إلا أن تغريدة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قلبت الأمر، حيث أعلن فيها أن التفجير نجم عن عمل إرهابي.

وقال السيسي في تغريدة له نشرها في تمام الساعة 3:32 عصرا بتوقيت القاهرة “أتقدم بخالص التعازي للشعب المصري ولأسر الشهداء الذين سقطوا نتيجة الحادث الإرهابي الجبان في محيط منطقة القصر العيني مساء الأمس، كما أتمنى الشفاء العاجل للمصابين.. وأؤكد أن الدولة المصرية بكل مؤسساتها عازمة على مواجهة الإرهاب الغاشم واقتلاعه من جذوره، متسلحة بقوة وإرادة شعبها العظيم”.

كانت هذه التغريدة بداية تغير الموقف، إذ تغير تصنيف القضية إلى “عملية إرهابية” بدلا من حادث “تصادم سيارة مخالفة في السير مع ثلاث سيارات أخرى”، كما أصبحت قضية تتهم بها فيها خلية “حسم” التي تصنفها السلطات بأنها منظمة إرهابية تابعة لجماعة الإخوان المسلمين.

إدانة أمين عام الأمم المتحدة

أدان أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، مساء أمس الاثنين،5آب/أغسطس، الحادث الإرهابي الذي وقع بمعهد الأورام وسط العاصمة المصرية القاهرة، وأودى بحياة 20 شخصا، فضلًا عن إصابة العشرات.

وأعرب الأمين العام في بيان أصدره المتحدث الرسمي باسمه، استيفان دوغريك، عن أمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

مصدر الأناضول الجزيرة
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!