الذكاء الاصطناعي وتغيّر سوق العمل

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أصبح توسّع سوق العمل القائم على الذكاء الاصطناعي واقعاً لا يمكن الهرب منه، سواء في مجال الصناعة أو التسويق أو غيرها من المجالات.

فلا يمكن إنكار وجود شرائح الحواسيب الذكية التي تساعد على أداء العديد من المهام بكفاءة وسرعة، كذلك آليات القيادة الذاتية للعربات، وأدوات تحليل السوق القائمة على الذكاء الاصطناعي.

إلا أن تطبيق الذكاء الاصطناعي في مختلف مجالات العمل يبدو بعيداً، على الأقل في الوقت الحالي الذي نعيشه.

بديل للعامل أم مساعد؟

يرى العديد من المحلّلين والمهتمين بمجال الذكاء الاصطناعي أنه سيأخذ دور المساعد في إنجاز المهام، دون أن يؤدي إلى الاستغناء عن العامل أو الموظف، حيث يقوم الذكاء الاصطناعي بتقديم المساعدة في تحسين إنجاز المهام بكفاءة وسرعة، كما يساهم في تعظيم أرباح الشركات، حيث يرى تقرير أصدرته شركة برايس ووتر هاوس البريطانية أن الذكاء الاصطناعي من شأنه أن يضيف 15.7 تريليون دولار إلى الاقتصاد العالمي بحلول العام 2030.

في تقرير تم نشره أواخر العام 2018 في جامعة هارفارد، ساعد الذكاء الاصطناعي في رفع نسبة التشخيص الصحيح لمرضى سرطان الثدي من 96% إلى 99.5%.

كما أن محلّلين في شركة غارتنر المختصة بالأبحاث يرون أن واحداً من كل خمسة عمال سيعتمد على الذكاء الاصطناعي عام 2022.

يذهب البعض إلى نظرة أكثر تفاؤلاً فيما يتعلق بسوق العمل القائم على الذكاء الاصطناعي، الذي من شأنه توفير فرص عمل إضافية، من مطورين ومتابعين.

في حين يذهب آخرون إلى القول إن الذكاء الاصطناعي من شأنه إزالة وظائف قديمة وخلق جديدة مكانها، مما يساهم في تخفيض أجور الأعمال التي تتطلب جهداً عضلياً نتيجة ازدياد العاملين فيها، والتي هي منخفضة الأجر مسبقاً.

متوسطو الدخل أكثر الخاسرين:

بعيداً عن النظرات المتفائلة في خلق فرص جديدة في سوق العمل، يبقى التساؤل مطروحاً، من سيقوم بالوظائف التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي مستقبلاً؟

يرى البعض أن الوظائف الجديدة ستتم إدارتها من قبل الموظفين السابقين بعد تأهيلهم وتدريبهم، إلا أن هذه الفكرة تحمل بعض التناقضات وتواجه بعض الانتقادات.

فهناك الفجوة بين تاريخ الاستغناء عن العمل السابق والوقت المطلوب لتأهيل العاملين على العمل الجديد، وما تثيره هذه النقطة من تساؤلات بشأن الأجور خلال فترة التدريب.

كما أن هذا الأمر يخلق تنافسية جديدة بين العامل الذي يتم تأهيله للعمل الجديد وبين العامل المؤهل مسبقاً.

وفي أحوال أخرى يمكن التساؤل عن إمكانية تماشي الموظف مع المهام الجديدة، وحقيقة مقدرته على القيام بها.

إلا أن الظاهر حتى الآن أن الذكاء الاصطناعي سيكون له أثر كبير في سوق العمل القادم، بمزاياه وعيوبه، وبما يقدمه لأصحاب العمل وما يأخذه من العامل.

مصدر  غارتنر  آي بي إم الأيام السورية
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!