الجزائر بطلة كأس أمم إفريقيا 2019

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

فاز المنتخب الجزائري على نظيره السنغالي (1-0)، في المباراة النهائية لكأس أمم إفريقيا 2019، التي أقيمت في استاد القاهرة مساء الجمعة 19 تموز/ يوليو 2019. ليحمل كأس القارة السمراء للمرة الثانية في تاريخه الكروي.

أجواء المباراة

منذ بداية المباراة منح بغداد بونجاح هدف الخلاص المبكر للجزائر، حيث نجح بتسجيل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الثانية بعد استلامه تمريرة من زميله بن ناصر، فانطلق نحو العمق ليسدد بيمناه كرة اصطدمت بقدم المدافع السنغالي ساليف ساني، ولتكمل طريقها بطريقة جميلة نحو المرمى، وتسقط في الشباك من فوق الحارس.

حاولت السنغال الرد بقوة على هدف الجزائر، لكنها اصطدمت بدفاع منظم.

احتسب الحكم ركلة جزاء للسنغال في الدقيقة 60، بعد لمسة يد على عدلان قديورة، لكنه عاد ليلغي قراره مستعينا بتقنية الفيديو.

ويعدّ هدف اللاعب بغداد بونجاح لمنتخب الجزائر أسرع هدف في كأس الأمم الإفريقية توتال مصر 2019 (دقيقة واحدة و22 ثانية)، كما أنّه أسرع هدف في البطولة منذ هدف غيفن سنغلوما لمنتخب زامبيا في يناير 2015 (01:04).

وحصلت الجزائر على لقبها الإفريقي الثاني بعد الأول عام 1990 عندما استضافت الحدث على أرضها، في حين أخفقت السنغال في إضافة اسمها لقائمة المتوجين بعد بلوغها النهائي للمرة الأولى منذ نسخة 2002 بمالي عندما خسرت اللقب لمصلحة الكاميرون بركلات الترجيح (3-2) بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي (0-0).

جماهير الجزائر على المدرجات (سوبر كورة)

جمال بلماضي

بعد صافرة الحكم الكاميروني، والتي أعلنت النصر الجزائري، ركع جمال بلماضي طويلاً على أرض الملعب. وأحاط به لاعبوه، ورموا به في الهواء احتفالاً أكثر من مرة، على وقع هتافات المشجعين الذين حيوا اسمه أكثر مما نال نجوم المنتخب من صيحات.

وقال بلماضي في المؤتمر الصحفي عقب اللقاء: “ليست المباراة الأفضل بالنسبة لنا على المستوى الفني لكن النهائيات تلعب من أجل الفوز، وليس لتقديم كرة جميلة، وإذا نظرنا إلى إجمالي البطولة فنحن نستحق اللقب وأشكر اللاعبين الذين قاموا بأداء رائع وكنا نعد للمباراة يوما بعد يوم”.

وتابع “البطولة لها مذاق خاص لأنها جاءت خارج بلدنا وكنا نعاني من مشكلات قبل البطولة، والآن أصبحنا على قمة إفريقيا ولذلك فهو أمر رائع”.

وأضاف إن: “أداءنا تراجع اليوم عن باقي مباريات البطولة لأننا نواجه فريق رائع وكنا نود الفوز بالمباراة وهو ما تحقق في النهاية، وكان كل همنا هو غلق الثغرات والحفاظ على مرمانا من استقبال الأهداف”.

في أقل من عام، أنسى جمال بلماضي الجزائريين مرارة ثلاثة عقود. المدرب الجاد، الحاد، الصارم، كان وصفة صنعت الفرح لبلاده بتتويج منتخبها بلقب كأس الأمم الإفريقية في كرة القدم للمرة الأولى منذ 1990.

المدرب الجزائري جمال بلماضي محمولاً على الأكتاف(كووورة)

أليو سيسيه

أما أليو سيسيه المدير الفني لمنتخب السنغال، قال: إن منتخبه كان يستحق الفوز على الجزائر والتتويج ببطولة أمم إفريقيا، وأكد في مؤتمر صحفي عقب اللقاء: “في مجمل المباراة كنا نستحق الفوز لكن الحظ لما يحالفنا.. جئنا إلى مصر منذ 46 يوما وكان هدفنا تحقيق اللقب لكن الحظ وقف أمامنا”.

وأضاف: “استقبلنا هدفا مبكرا، وأهدرنا العديد من الفرص، واستحوذنا على اللعب في الشوط الثاني لكننا فشلنا في تسجيل التعادل وأهنئ الجزائر على التتويج”.

وأوضح: “نحن نعلم قوتنا ولا يوجد تراجع في أدائنا أمامهم، الجزائر استغلت الفرصة التي سنحت لها للتسجيل ونحن لم نتمكن من استغلال الفرص التي اتيحت لنا وهذه هي كرة القدم وأشكر لاعبي فريقي على مجهودهم في البطولة”.

وتابع: ” هذه هي المرة الأولى التي تقام فيها البطولة بمشاركة 24 منتخبا وكانت قوية للغاية وفيها مفاجآت كبرى حيث شهدت خروج منتخبات كبري منذ البداية وأن تصل للمباراة النهائية فهذا أمر رائع للغاية، وكدنا نتمكن من تحقيق اللقب لكن التوفيق لم يقف بجوارنا”.

رياض محرز (الإمارات اليوم)
مصدر كووورة
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!