الأرجنتين تصنف حزب الله إرهابيا وتجمّد أصوله

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أمرت السلطات الأرجنتينية بتجميد أصول ميليشيا حزب الله في البلاد، الخميس 18 تموز/ يوليو 2019، وصنّفتها منظمةً إرهابية، وذلك في أثناء الذكرى الـ 25 لتفجير استهدف مركزاً للجالية اليهودية في بوينس آيرس، موقعاً 85 قتيلاً. وتلقي الأرجنتين اللوم في الهجوم على إيران وحزب الله، اللّذين ينفيان مسؤوليتهما عنه.

وتؤكد الأرجنتين وإسرائيل أن إيران أمرت بهذا الاعتداء وأن رجالا من حزب الله قاموا بتنفيذه، مثل الهجوم على سفارة إسرائيل في بوينس آيرس الذي وقع في 1992 وأسفر عن سقوط 29 قتيلا ومئتي جريح.

وحتى اليوم، لم يمثُل أحد أمام المحاكم الأرجنتينية في قضيتي تفجير مركز الجالية اليهودية والسفارة الإسرائيلية، فيما شهدت التحقيقات في القضية الأولى تقدّماً بسيطاً، وأصدرت الأرجنتين مذكرات توقيف دولية ضد إيرانيين تتهمهم بالتورط في الاعتداء، لكنها لم تنفذ.

قرار أوّل من نوعه في أمريكا اللاتينية

أصدرت وحدة الاستخبارات المالية الأرجنتينية قرار تجميد أصول حزب الله وأعضائه غداة إعلان البلاد عن لائحة جديدة لكيانات وأشخاص مرتبطين بالإرهاب.

وأوردت الوحدة في بيان “ما زال حزب الله يمثّل تهديداً لأمن وسلامة النظام الاقتصادي والمالي في جمهورية الأرجنتين”. ويُعدّ القرار الأرجنتيني الأوّل من نوعه في أميركا اللاتينية.

ويقول مسؤولون أميركيون وأرجنتينيون إن حزب الله يدير عمليات اقتصادية غير مشروعة في المنطقة الحدودية بين الأرجنتين والبرازيل والباراغواي، لتمويل نشاطاته في أماكن أخرى.

من جهة أخرى، أنشأت الأرجنتين الأربعاء سجلا رسميا للأشخاص والمنظمات الإرهابية، بموجب مرسوم يقضي بفرض عقوبات عليهم مثل تجميد أصول أو منعهم من الدخول إلى أراضي البلاد. وكان حزب الله أول المُدرجين فيه.

في الوقت نفسه، أحيت الجالية اليهودية الكبيرة في الأرجنتين ومنظمات لعائلات ضحايا الهجوم الخميس ذكرى الاعتداء في مراسم دعت خلالها مجددا إلى إحقاق العدل.

وخلال أحد مراسم إحياء الذكرى، الخميس، قال الرئيس الأرجنتيني ماوريسيو ماكري إن إنشاء سجل للمنظمات الإرهابية سمح لـ “وحدة المعلومات المالية” بأن “تقرر تجميد أصول أشخاص وكيانات مرتبطة بحزب الله ولها علاقة بأعمال إرهابية أو بتمويلها”.

وبعد 25 عاما على وقوع هذا الهجوم، لم تكشف ملابساته، وقد اتهمت الرئيسة السابقة كريستينا كيرشنر رسميا في 2017 بإبطاء التحقيقات، وأدين القاضي خوان خوسيه غاليانو بعرقلة التحقيق بينما عثر على المدعي ألبيرتو نيسمان، الذي كان مكلفا بالعمل على هذه القضية لأكثر من عشر سنوات، ميتا في شقته في 2015.

عقوبات أمريكية جديدة

وفي سياق متصل، فرضت الولايات المتحدة، أمس الجمعة19تموز/يوليو، عقوبات على عضو كبير في جماعة حزب الله قالت إنه نسق تفجير مركز الجالية اليهودية في العاصمة الأرجنتينية بوينس أيرس عام 1994 والذي راح ضحيته 85 شخصا.

كما عرضت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان مكافأة قدرها سبعة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن مكان سلمان رؤوف سلمان الذي قالت إنه ساعد في التخطيط والتنفيذ للهجوم في الأرجنتين.

وقال مسؤولون في الإدارة الأمريكية إنهم يعتقدون أن سلمان في الشرق الأوسط.

وجاء الإعلان بعد أن وصل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو لبوينس أيرس لحضور مؤتمر أمني إقليمي. وقال مسؤول أمريكي إن بومبيو سيسلط الضوء خلال زيارته على المخاطر التي يشكلها حزب الله.

مصدر اندبندنت الشرق الأوسط رويترز،فرانس24
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!