رئيسة مجلس النواب الأمريكي ومساعدها يصفان ترامب بالعنصرية والرّهاب من الأجانب

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

وصف مسؤولون ديمقراطيّون  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بـ”العنصري” والمصاب بـ رهاب الأجانب، بعد أن هاجم، الأحد14تموز/يوليو، عضوات ديمقراطيات في مجلس النواب من أصول أجنبية لم يسمّهن، داعياً إياهن إلى “العودة” من حيث أتين.

وأشار ترامب، في تغريدة على “تويتر”، إلى “عضوات كونغرس ديمقراطيات تقدميات”، من ذوات الأصوات الكثيرة، واللواتي دخلن مجلس النواب للمرة الأولى من مثل: ألكسندريا أوكاسيو كورتيز من نيويورك، والنائبة عن مينيسوتا إلهان عمر، ورشيدة طليب من ميشيغن.

ولم يعمد ترامب إلى تسمية أي منهن، لكنه قال: “إنهن أتين في الأصل من بلدان ذات حكومات كارثية بالمطلق هي الأسوأ والأكثر فساداً وعدم كفاءة في العالم”.

واتهم النساء بأنّهن بكل عزم “يخبرن شعب الولايات المتحدة، أعظم وأقوى أمة على الأرض، كيف يجب أن ندير حكومتنا”، وأضاف: “لماذا لا يعدن ويساعدن في إصلاح الأماكن الفاشلة التي أتين منها حيث تتفشى الجريمة”.

النائبات الثلاثة

يذكر أنّ؛ “الأوكاسيو كورتيز” مولودة في نيويورك إلا أنّها من أصل بورتوريكي، فيما “طليب” التي ولدت في ديترويت هي أول أميركية من أصل فلسطيني تُنتخب في الكونغرس، و”عمر” التي جاءت طفلة إلى الولايات المتحدة من الصومال هي أيضاً أول مسلمة سوداء في الكونغرس.

إدانات

وقال مساعد رئيسة مجلس النواب بن راي لويان؛ المسؤول الأرفع من أصل لاتيني في الكونغرس، لقناة “فوكس نيوز”، أمس الأحد: “هذه تغريدة عنصرية”، وأضاف: “هؤلاء مواطنون أميركيون انتخبوا من قبل ناخبين في الولايات المتحدة الأميركية”.

وانتقدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، على موقع “تويتر”، “هجوم” الرئيس، وقالت “أرفض تعليقات ترامب التي تنم عن الرهاب من الأجانب وتهدف إلى تقسيم أمتنا”، وأضافت: أنّ تعليقات ترامب تؤكد أنّ “خطته (اجعلوا أميركا عظيمة مجدداً) كانت دائماً حول جعلها بيضاء مجدداً”.

كذلك، دان مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية “كير” تعليقات ترامب، فقال نهاد عوض المدير التنفيذي للمجلس، إنّه “من المحزن أن نرى نزيل البيت الأبيض ينتقل من دعم وتشجيع الأوصاف العنصرية إلى استخدامها بنفسه”، وأضاف: “إذا هتف ترامب بالعبارات نفسها في وجه امرأة ترتدي حجاباً في وولمارت، فإنّه قد يتعرّض للاعتقال”.

مصدر فرانس برس العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!