تشكيل أول فريق تحقيق لتحديد منفذي الهجمات الكيميائية في سوريا

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التابعة للأمم المتحدة، الأربعاء10تموز/يوليو 2019، تشكيل أول فريق تحقيق لديه سلطة تحديد الجهة المنفذة للهجمات الكيميائية في سوريا.

وقالت المنظمة، في بيان، إنها قررت “إرسال فريق جديد شكلته لتحديد الجهة التي استخدمت سلاحًا محظورًا في سوريا، وسيحقق في تقارير بشأن وقوع 9 هجمات كيميائية هناك، بينها هجوم دوما، الذي وقع في أبريل/ نيسان 2018″، وفق ما نقلت قناة “الحرة” الأمريكية، وأضافت أنّ فريق التحقيق الجديد سيكون لديه “سلطات تتيح له توجيه اتهامات لمنفذي الهجمات”.

في السابق، اقتصر عمل المنظمة على تحديد إن كانت الهجمات بالأسلحة الكيميائية تمت أم لا، وليس على تحديد الجهة التي نفذتها.

وفي يونيو/ حزيران 2018، قررت الدول الأعضاء بالمنظمة، تشكيل فريق يتكون من 10 خبراء مهمته تحديد هوية الجهات المسؤولة عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وجاء ذلك بعد أن قرر مجلس الأمن الدولي توسيع صلاحيات المنظمة كي لا تكتفي بالتحقق فقط ، في استخدام الكيميائي.

 “تقدّم كبير” نحو تشكيل اللجنة الدستورية

تزامنا مع هذا، أعلنت دمشق أمس، للمرة الأولى إحراز “تقدم كبير” نحو تشكيل لجنة دستورية تعمل الأمم المتحدة على تأليفها، وفق ما أفادت وزارة خارجية  النظام السوري، الأربعاء، إثر محادثات بين وزير الخارجية وليد المعلم والمبعوث الأممي غير بيدرسون.

وأفادت الخارجية في بيان نشرته على صفحتها على موقع “فيسبوك “إثر اللقاء عن “تحقيق تقدم كبير والاقتراب من انجاز اتفاق لجنة مناقشة الدستور”.

مصدر الأناضول أ ف ب
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.