تجدد الاشتباكات على محاور التماس في شمال غربي سوريا

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

تمكّنت الفصائل والمجموعات الجهادية من التقدم والسيطرة على قرية الحماميات وتلّتها الاستراتيجية الخاضعة لسيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها مساء أمس10تموز/يوليو.

وبإحكام السيطرة تتمكن الفصائل من رصد مناطق استراتيجية خاضعة للنظام بريف حماة الشمالي الغربي عقب السيطرة على تلة الحماميات المحصّنة، ما يمكنهم من رصد التحركات في كل من بلدات الشيخ حديد وكرناز والمغير.

فيما ارتفع إلى 28 تعداد قتلى قوات النظام جراء الهجوم والمجموعات الجهادية، بالإضافة لمقتل 19 من الفصائل بينهم 11 جهادي خلال المعارك ذاتها.

وعقب سيطرة الفصائل والجهاديين على القرية رصد المرصد السوري غارات جوية مكثفة من الطائرات الروسية استهدفت قرية الحماميات صباح اليوم الخميس الـ 11 من شهر يوليو / تموز الجاري، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة تشهدها تلك المحاور منذ ساعات الصباح الأولى، في هجوم معاكس ينفذه النظام لاستعادة المناطق التي خسرها مساء أمس الأربعاء، حيث تترافق الاشتباكات مع قصف جوي وبري مكثف في الوقت الذي تستميت فيه قوات النظام لاستعادة المواقع.

غارات مكثفة على مناطق المدنيّين

مساء أمس تناوبت عدة طائرات مروحية على إلقاء براميل متفجرة على بلدة كفروما بريف إدلب الجنوبي ما أسفر عن مقتل مواطنة وإصابة نحو 12 مدني بجروح، ليرتفع إلى 12 تعداد المدنيين الذين قضوا وهم 7 بينهم 4 من عائلة واحدة (3 أطفال ومواطنة) جراء مجزرة نفذتها طائرات النظام الحربية باستهدافها مشفى مدينة جسر الشغور ومحيطه غرب إدلب، و4 مواطنين على الأقل بينهم طفلة ومواطنة جراء استهداف الطائرات الروسية منطقة تجمع للنازحين عند أطراف بلدة معرة حرمة بالقطاع الجنوبي من ريف إدلب، ومواطنة جراء براميل متفجرة ألقتها طائرات النظام المروحية على بلدة كفروما جنوب إدلب، ومدنيان اثنان في قصف الفصائل على بلدة السقيلبية بريف حماة الغربي.

مزيد من قتلى المصالحات

بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنّ 7 من أبناء دمشق وريفها ممن كانوا مقاتلين سابقين بصفوف الفصائل وأجروا “مصالحات وتسويات” وفضلوا البقاء ضمن مناطقهم على الخروج إلى الشمال السوري قتلوا خلال الهجوم الذي نفذته المجموعات الجهادية أمس الـ 9 من شهر تموز / يوليو الجاري، على مواقع قوات النظام في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، وينحدر معظم القتلى من مدن وبلدات  الكسوة والقلمون الغربي والهامة وعقربا وحي القدم بدمشق وحرستا ودوما ضمن مناطق دمشق وريفها، إذ وصل إلى 23 على الأقل تعداد قتلى قوات النظام والمليشيات الموالين لها ممن قتلوا خلال هجوم المجموعات الجهادية على محاور في جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان وكالات
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!