هل ماتت العملية السياسية في سوريا؟

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

رفضت «هيئة التفاوض السورية» المعارضة طلباً روسياً بعقد لقاء تراه «غير مُجدٍ» في حساباتها، معلنة «موت العملية السياسية»، بسبب تصعيد الثلاثي الروسي – الإيراني بجانب النظام الحملة العسكرية في إدلب والمنطقة الشمالية، بكل أنواع الأسلحة؛ بما فيها «الفسفوري» والصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية، بجانب الاستخدام المؤكد والموثّق للكلورين في اللاذقية غرب سوريا.

وقال نصر الحريري، رئيس «هيئة التفاوض»، في مؤتمر صحافي عقده في الرياض الثلاثاء 18حزيران/يونيو: “رفضنا طلب لقاء من الروس، ورأينا أن هذا اللقاء في ظل ما يجري بالمنطقة الشمالية في سوريا يجري عليه ما يجري على مفردات الحل السياسي؛ إذ كيف نتحدث عن لقاء وحل سياسي ولجنة دستورية و(جنيف)، وأنت تحرق اليابس والأخضر في سوريا؟”.

وأضاف: “هذا يعني أن روسيا لا تؤمن بالحل السياسي، وعليها أن تكون صريحة مع الشعب السوري بذلك، لذا لم نجرِ لقاء، وقلنا لروسيا: ما يحدث في إدلب والمنطقة الشمالية، مسؤوليتكم المباشرة. مع تأكيدنا الاستمرار في المشاورات للوصول إلى الحل السياسي، عندما يتوقف القصف عن الشعب وتتوفر ظروف موضوعية تساهم روسيا في صناعتها من أجل الدخول في عملية سياسية جديدة”.

وتابع الحريري:” لا نريد حلاً عسكرياً في سوريا، ولم نخرج للحل للعسكري، ولكن أجبرنا النظام على أن نحمل الأسلحة للدفاع عن أنفسنا وعرضنا وأرضنا، فلا بد من أن يسقط النظام من أدواتنا ومفاوضاتنا لأن المسؤول المباشر حالياً هم الروس، وهم من يقود النظام للرفض أو الإذعان”.

ودلل الحريري على ذلك بأن السيطرة على ميناء اللاذقية وتأمين 160 نوعاً من السلاح الجديد يستخدم في سوريا، لا يستغرق من الروس إلا بضع ساعات وبعض الإجراءات، و”على لسان الروس: لولا تدخلنا في سوريا لسقط النظام في أسبوعين. فالمعادلة بيد الروس”.
ونوّه بأن «(الجيش الحر) أبدى مقاومة بطولية، واستبسالاً كبيراً. لقّن النظام دروساً قاسية خلال الأسابيع الـ6 الماضية عليه أن يفهمها»، مؤكداً أن “الشعب لن يسمح لا للنظام ولا للروس، ولا للميليشيات الإيرانية، بأن يحققوا مرادهم في سوريا أو أن يستمروا في القتل الممنهج تجاه الشعب”.

مصدر الشرق الأوسط
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!