الليرة السورية تتهاوى

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

شهد سعر صرف الدولار في السوق السوداء ارتفاعات ملحوظة خلال الأيام الأخيرة وتخطت في دمشق عتبة 610 ليرة سورية وسط حالة ترقب واسعة لاتجاه سعر صرف الدولار أمام الليرة.

وسجل اليوم سعر الصرف في المصرف المركزي السوري لليرة السورية مقابل الدولار 435 للشراء مقابل 438 ليرة للبيع، أما سعر الدولار مقابل الليرة السورية في السوق السوداء فكان 610 للشراء مقابل 613 ليرة للبيع، أما بالنسبة لسعر اليورو مقابل الليرة السورية اليوم في المصرف المركزي فكان 488.38 للشراء مقابل 491.81 ليرة للبيع، أما الأسعار في السوق السوداء فتراوح سعر اليورو اليوم ما بين 681 ليرة للشراء مقابل 686 ليرة سوري للبيع.

حملات أمنية

يأتي تهاوي سعر الليرة في السوق الموازية رغم الحملات الأمنية التي تقوم بها حكومة بشار الأسد ضد شركات الصرافة، حيث كشفت مصادر مطلعة لـ”العربي الجديد” أن هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب قامت بالتعاون مع مفوضية الحكومة لدى المصارف والجهات الأمنية المختصة، بمصادرة أموال شركة صرافة في دمشق واعتقال صاحبها، الأحد 15 حزيران/ يونيو، بتهمة استقبال الحوالات الخارجية وإرسالها وتوزيعها بالنقد الأجنبي في السوق السوداء.

أسباب متنوعة

وقال عماد الدين المصبح، الخبير الاقتصادي السوري لـ”العربي الجديد” إن “هناك أسبابا اقتصادية حقيقية وراء تراجع سعر صرف الليرة، ومن الخطأ إنكار الأسباب والبحث عن ضحية لتحميلها الوزر”.

وأضاف المصبح أن “حكومة الأسد التي توقفت عن تمويل العمليات التجارية، دفعت التجار والمستوردين لشراء النقد الأجنبي من الأسواق، وهذا طبعاً أحد أهم أسباب ارتفاع سعر الدولار”.

وتابع: “توجد أسباب اقتصادية أخرى، منها شبه إفلاس المصرف المركزي الذي بدد على شراء الأسلحة والحرب على السوريين، جميع احتياطياته الأجنبية التي كانت مطلع 2011 نحو 18 مليار دولار ووقف عاجزاً اليوم عن التدخل وتصويب الأسعار”.

وأشار إلى أن كل هذه الأسباب تزيد عدم ثقة السوريين في عملتهم، ما يدفعهم لتبديلها بالعملات الأجنبية أو الذهب، الذي قفز سعر الغرام منه أخيراً إلى 21500 ليرة، وهو أعلى سعر يسجل في سورية على الإطلاق.

انخفاض قيمة الليرة وزيادة الأسعار

يؤثر انخفاض قيمة الليرة بشكل كبير على أسعار الكثير من المنتجات ما سيزيد العبء على ذوي الدخل المحدود سواء في مناطق سيطرة النظام أو مناطق الشمال السوري وبدا الانعكاس واضحاً بشكل فوري على المواد المستوردة من الخارج.

وانعكس تراجع سعر صرف الليرة على أسعار الكثير من السلع التي زادت بنسبة تصل إلى 10%، اليوم الإثنين، مقارنة بالأسبوع الماضي، بحسب مصادر مطلعة في دمشق، إذ سجل سعر كيلو البندورة (الطماطم) 400 ليرة، اليوم الإثنين، وسعر كيلو الدجاج 1600 ليرة ولحم الخروف 6500 ليرة.

وقال علي الشامي الخبير الاقتصادي، إن فوضى الأسعار وغياب الرقابة تلفّ الأسواق السورية، فضلا عن سياسة النظام عبر طرح أوراق نقدية بشكل مستمر بصرف النظر عن آثرها على التضخم، الأمر الذي يزيد من إفقار السوريين، في ظل ثبات مدخول الواحد منهم عند نحو 40 ألف ليرة شهريا.

مصدر العربي الجديد وكالات
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!