تداعيات الأوضاع في محافظة السويداء قد تؤدي لمواجهات أكبر

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

سيطر الهدوء الحذر، الثلاثاء 18 حزيران/ يونيو 2019، على محيط “فرع المخابرات العسكرية” بمدينة السويداء جنوب سورية، بعد أن تعرّض الفرع الليلة الماضية لهجوم عنيف بالأسلحة المتوسّطة والرشاشة، ما أسفر عن إصابة عدد من عناصر قوات النظام والقوات المهاجمة.

وأفادت شبكة “السويداء 24″، المعنية بتوثيق الأخبار اللحظية لمحافظة السويداء، بأن “الهدوء الحذر يأتي بالتزامن مع انتشار تعزيزات أمنية وعسكرية في محيط فرع المخابرات العسكرية، تزامناً مع عودة التيار الكهربائي الذي كان قد انقطع ليلة أمس عقب هجوم مسلح”.

وكان مسلّحون محليون من السويداء قد شنّوا هجوماً عنيفاً بالأسلحة الرشاشة على “فرع المخابرات العسكرية” وقاموا باعتقال عشرة عناصر من قوات النظام السوري الذين كانوا داخل الفرع، كما أسفر الهجوم عن سقوط خمس جرحى من كلا الطرفين.

وجاء الهجوم، بعد تعرّض الناشط المعارض مهند شهاب الدين للاختطاف في محافظة السويداء، حيث تم اختطافه بواسطة مجهولين من أمام مكان عمله غربي مقام عين الزمان في المدينة، مساء الأحد.

كما تعرض ضابطين للخطف على أوتوستراد دمشق السويداء مساء الاثنين 17-6-2019، وسط ظروف غامضة، أثناء قدومهما إلى محافظة السويداء.

وصرح مصدر أمني شبكة “السويداء 24″، أن ضابطين يتبعان للجيش السوري أحدهما برتبة عقيد والأخر برتبة رائد، فقدا قرب مفرق صلاخد على طريق دمشق السويداء، بعد اعتراض مسلحين مجهولين لهما.

موضحاً أن الضابطين كانا برفقة شاب من محافظة السويداء متوجهين لتقديم واجب العزاء بضابط متقاعد، وعند اعتراض شبان مسلحين لهم تركوا الشاب وهو من مدينة شهبا، واحتجزوا الضابطين وذهبوا جنوباً باتجاه مدينة السويداء.

وفي السياق، دعا ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي لاعتصام سلمي في مدينة السويداء الثلاثاء 18 حزيران/ يونيو 2019، لمطالبة الجهات الأمنية بالإفراج عن الناشط مهند شهاب الدين، معتبرين أن حادثة خطفه كانت على خلفية آراءه السياسية المعارضة.

كما حذروا من تداعيات الأوضاع في محافظة السويداء، التي قد تؤدي لمواجهات أكبر في حال استمرت حالة التوتر بين الجهات الأمنية وبعض الفصائل، معتبرين أن الجهة التي خطفت الناشط مهند شهاب الدين مهما كان انتمائها وتبعيتها تسعى لإراقة الدماء وزعزعة الاستقرار في الجبل.

وشهاب الدين، هو من الناشطين المدنيين في محافظة السويداء، ومن أشد المعارضين لوجود الأفرع الأمنية فيها، وهو من المشاركين في معظم النشاطات السلمية المناوئة لقوات النظام في محافظة السويداء.

مصدر شبكة "السويداء 24" وكالات
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.