مجزرة للقوات الروسية في” جبالا ” جنوبي إدلب 

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قال سكان وأفراد من الإنقاذ المدني؛ إن هجمات جوية أدت يوم الاثنين10حزيران/يونيو، إلى سقوط ما لا يقل عن 25 شهيداً ،معظمهم من المدنيين في شمال غرب سوريا في الأسبوع السادس لهجوم عسكري تقوده روسيا وقوات النظام السوري، أدّى حتى الآن إلى مقتل مئات المدنيين.

وأضافوا؛ أن طائرات حربية تحلق على ارتفاع كبير، وقال مراقبون ؛ إنها طائرات سوخوي روسية، أسقطت قنابل على قرية جبالا بمحافظة إدلب الجنوبية حيث قالت فرق إنقاذ؛ إنها انتشلت حتى الآن 13 جثة من بينها جثث لنساء وأطفال.

وقال منقذون محليون إن طائرات روسية شنت أيضا عدة غارات أصابت بلدة خان شيخون وكفر بطّيخ وعدة قرى أخرى مما أسفر عن استشهاد ما لا يقل عن 12 مدنيا آخرين.

ويقول منقذون إن الحملة الجوية الضخمة التي ألقت موسكو بثقلها وراءها منذ شنها بشكل قوي في نهاية أبريل نيسان أسفرت عن مقتل أكثر من 1500 قتيل أكثر من نصفهم من المدنيين.

قلق الأمم المتحدة من استمرار العنف

وقال سكان ووكالات إغاثة محلية ودولية تدعم المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة ؛إن الحملة المستمرة التي قصفت مدارس ومراكز طبية استهدفت تدمير الروح المعنوية للمدنيين في مناطق المعارضة.

وتقول الأمم المتحدة ووكالات إغاثة ؛ إن أكثر من 300 ألف شخص فرّوا من خطوط المواجهة بحثاً عن الأمان في مناطق قرب الحدود مع تركيا . وقد أصبحت مخيمات النازحين مكتظة، مما أجبر الكثيرين على البقاء في الحقول أو تحت الأشجار.

وأعربت الوكالات الأممية في سوريا عن القلق من استمرار الأعمال العدائية الكثيفة في منطقة خفض التصعيد شمال غرب البلاد .

استمرار الاستجابة الإنسانية

وفي المؤتمر الصحفي اليومي، أشارت المتحدثة باسم الأمم المتحدة إري كانيكو، إلى استمرار القصف المدفعي والغارات الجوية، خلال عطلة نهاية الأسبوع، في محافظات إدلب وحماة وحلب .
وقالت كانيكو ؛إن الاستجابة الإنسانية مستمرة حيث حصل عشرات الآلاف من الناس على الغذاء والحماية والتغذية والمأوى والتعليم والمياه النظيفة.

وتواصل الأمم المتحدة الدعوة إلى الوصول الآمن والمستدام ودون عوائق إلى جميع المحتاجين، وتشدد على وجوب أن يتم إجلاء المدنيين بشكل آمن وطوعي وإلى المكان الذي يختارونه، ومن الضروري أن يكون لأي مدني يفرّ من الصراع الحق في العودة حالما يسمح الوضع بذلك.

كما تدعو الأمم المتحدة جميع الأطراف إلى تمكين حرية الحركة للمتضررين.

مصدر الأمم المتحدة رويترز
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!