تيريزا ماي سيدة بريطانيا الحديدية ذات النهج الواقعي البراغماتي

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

ولدت تيريزا ماي في الواحد من تشرين الأول/ أكتوبر للعام 1956 في إيستبورن، درست الجغرافيا في جامعة أوكسفورد. وتزوجت من فيليب ماي في الثمانينات.

وهي ثاني امرأة تتولى رئاسة الوزراء في تاريخ بريطانيا بعد مارغريت تاتشر، كما تعتبر السياسية الثالثة التي تتولى المنصب عينه دون انتخابات رسمية.

عملت في بنك إنكلترا، ودخلت الى مجال السياسة في العام 1986، وشغلت مناصب حكومية عديدة بين العام 1999 والعام 2010، ونذكر منها: عضو في البرلمان عن حزب المحافظين منذ أيار 1997 ووزيرة داخلية منذ أيار 2010.

باشرت تيريزا ماي (59 عاماً) يومها الأوّل كرئيسة وزراء بريطانيا في مقرها الجديد في 10 دواننغ ستريت، بعدما قدّم الرئيس السابق ديفيد كاميرون استقالته، إثر فشله في ابقاء البلاد داخل الاتحاد الأوروبي.

ماي التي تولت سابقا منصب وزيرة الداخلية في الفترة ما بين 12 مايو 2010 إلى 13 يوليو 2016 قدمت نفسها بصفتها المرأة القوية القادرة على قيادة البلاد في عاصفة الخروج من الاتحاد الأوروبي، مرددة مرارا شعار “بريكست يعني بريكست” لتؤكد بذلك المهمة الموكلة إليها.

وكانت ماي قد دعت إلى الانتخابات البرلمانية المبكرة، بعدما وعدت مرارا بعدم الإقدام على مثل هذه الخطوة، في محاولة لتعزيز غالبيتها النيابية الضيقة قبل مفاوضات بريكست الشاقة.

الوضع الأسري

تنتمي تيريزا ماي إلى أسرة من الطبقة المتوسطة وهي ابنة لقس. وبحسب صحيفة الغارديان البريطانية فقد كان حلم الحياة السياسية يراودها منذ سن الثانية عشر. ووجدت ماي التي لم يكن لديها أشقاء نفسها دون عائلة في سن الخامسة عشر، حيث فقدت والدها في حادث سير، وتوفيت والدتها بعد أشهر قليلة من ذلك إثر إصابتها بمرض عضال. أصيبت هي نفسها بداء السكري، ولم ترزق بأطفال مع زوجها فيليب جون ماي الذي ارتبطت به عام 1980

المسيرة السياسية

في عام 1986سلطت تيريزا ماي الأضواء على حزبها حزب المحافظين وذلك جراء انتخابها كمستشارة في إقليم لندن ميرتون قبل أن تتخلى عن المنصب في 1994، بعدها انتخبت في العام 1997 كنائبة محافظة في دائرة ميدنهيد جنوب إنجلترا، وفي 2002 أصبحت النائبة العامة لحزب المحافظين، وهي أول امرأة تتولى هذا المنصب.

عام 2005 ساندت كاميرون في حملته لتسلم زعامة الحزب. وعندما أصبح رئيسا للحكومة عام 2010 كافأها بتسليمها وزارة الداخلية التي احتفظت بها عند إعادة انتخاب كاميرون لولاية ثانية على رأس الحكومة عام 2015.

انتهجت في هذا المنصب سياسة شديدة الحزم، سواء تجاه الجانحين أو المهاجرين غير الشرعيين أو الأئمة المتطرفين.

عُرفت تيريزا بأنّها وزيرة الداخلية في أصعب الأوقات، اذ أنّها خدمت طويلا في أصعب منصب في التاريخ البريطاني. اضافةً الى أنّها تقارن بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، نظراً للنهج الواقعي البراغماتي، التي تتبّعانه.

وشدّدت ماي على أنّ “قرار الـBrexit   يعني لا عودة عن قرار الخروج من الاتحاد الأوروبي”، مؤكّدةً أنّه “لن تكون هناك انتخابات عامة قبل عام 2020، أو لجوء إلى موازنة طارئة”.

بعيداً عن السياسة

وبعيداً عن السياسة، تعتبر تيريزا شخصيّة متحفّظة، إلّا أنّها كشفت أنّها تعاني من مرض السكري. هي وحيدة والدها القس الذي توفي إثر حادث سير وهي في عمر الـ25، كذلك والدتها التي عانت طويلاً مع المرض وماتت.

وصرّحت مي أنّها لا ترغب في الإنجاب، وقالت “آمل ألا يظن أحد أن الأمومة مسألة مهمة. ما زلت أفهم الناس وأتعاطف معهم وأهتم بالعدالة وإتاحة الفرص”.

ومن هوايات تيريزا: الطبخ الذي يساعدها على الاسترخاء، كما أنّها تجمع كتباً للطبخ، حيث أنّ مكتبتها تضمّ حوالي 100 كتاب في هذا المجال.

واشتهرت رئيسة وزراء بريطانيا بأحذيتها الفاخرة، وحبّها لمجلة الأزياء “فوغ”، اذ أنّها صرّحت أنّ “الشيء الوحيد الذي قد آخذه معي إلى جزيرة نائية هو اشتراك مدى الحياة في مجلة Vogue”.

مصدر أورو نيوز ويكيبيديا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!