وفد سعودي إماراتي رفيع المستوى قام بزيارة خاطفة إلى الخرطوم

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قالت صحيفة “القدس العربي” إن وفدا سعوديا إماراتيا رفيع المستوى قام بزيارة خاطفة إلى الخرطوم، أمس الجمعة والتقى بالفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الحاكم في السودان قبل وصول رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد إلى الخرطوم.

وذكرت مصادر من مطار الخرطوم، أن نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش ومستشار ولي عهد أبوظبي محمد دحلان وصلوا إلى السودان على طائرة خاصة قادمين من أبوظبي، وكان في استقبالهم قائد قوات الدعم السريع  محمد حمدان دقلو (حميدتي)، وقد اجتمع الوفد ببرهان وحميدتي وغادر السودان إلى السعودية ومنها إلى أبوظبي.

وتشير المعطيات إلى أن الوفد كان يحضر اللقاء بالمجلس العسكري قبل زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي إلى السودان. وتشير المصادر إلى أن الأمير خالد بن سلمان وصل إلى أبو ظبي أولا، ومنها توجه إلى الخرطوم برفقة قرقاش، ودحلان.

وكان رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان قد زار كلا من مصر والإمارات، كما زار نائبه وهو قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان (حميدتي) السعودية. قبيل فض الاعتصام بأيام، مما حدا بوسائل إعلام غربية اعتبار هذه الزيارات كانت تهدف لأخذ ضوء أخضر لفض الاعتصام.

وبهذا الصدد كشف صحفي استقصائي أميركي أن سيارات مصفحة إماراتية الصنع شاركت في فض الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش بالعاصمة السودانية الخرطوم، وما تلاه من أحداث عنف.

ونشر الصحفي كريستيان تريبرت على صفحته بموقع تويتر صورا ومقاطع فيديو تؤكد استخدام قوات الدعم السريع -التي يُنسب إليها فض الاعتصام- سيارات مصفحة من طراز “عجبان 440A”.

وتبين أن هذه السيارات أحد منتجات شركة نمر للسيارات الإماراتية التابعة بدورها لشركة توازن القابضة التي تعود ملكيتها إلى مجلس التوازن الاقتصادي.

وتنتج الشركة 16 نوعا من الآليات العسكرية تُستخدم في العديد من المهام من قبيل حروب المدن، والاستطلاع، ومراقبة الحدود، والدعم اللوجستي، ومكافحة الشغب.

وكانت قوات الأمن السودانية في ساعة مبكرة من صباح الإثنين 3 حزيران/يونيو 2019، اقتحمت ساحة الاعتصام وسط الخرطوم، وقامت بفضه بالقوة، بحسب قوى المعارضة التي أعلنت آنذاك عن مقتل 35 شخصا على الأقل، قبل أن تعلن لجنة أطباء السودان الخميس ارتفاع قتلى الفض إلى 113 في مقابل حديث من وزارة الصحة أن العدد وصل 61، لأحداث الفض وما تلاها من أحداث بمناطق أخرى.

مصدر القدس العربي وكالات
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!