اليوم العالمي لسلامة الأغذية

فريق الأخبار/الأيام السورية

تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2018 اليوم العالمي لسلامة الأغذية. وبدأت كوستاريكا هذه العملية في عام 2016 من خلال هيئة الدستور الغذائي التي تديرها الفاو ومنظمة الصحة العالمية.

ويهدف اليوم العالمي لسلامة الأغذية إلى تعزيز الجهود لضمان سلامة الأغذية التي نتناولها بشكل يومي، ولسلامة الأغذية دور حاسم في ضمان بقاء الأغذية آمنة في كل مرحلة من مراحل السلسلة الغذائية من الإنتاج إلى الحصاد والتجهيز والتخزين والتوزيع، وصولاً إلى الإعداد والاستهلاك.

ويحق للمستهلكين في جميع أنحاء العالم أن تكون الأغذية التي يشترونها ويستهلكونها على مدار الساعة آمنة وذات جودة عالية.

وتساهم سلامة الأغذية في الأمن الغذائي وفي صحة الإنسان والازدهار الاقتصادي والزراعي والوصول إلى الأسواق والسياحة والتنمية المستدامة.

وحذّرت منظمة الصحة العالمية من أن تناول الطعام الملوث بالجراثيم يؤدي إلى إصابة أكثر من نصف مليار شخص بالأمراض سنويا، وإنه من بين كل عشرة أشخاص في العالم يصاب شخص واحد ( أي حوالي 600 مليون شخص) بالمرض، ويموت420.000 شخص بعد تناول طعام ملوث بالبكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات أو المواد الكيميائية.

وإن التحقيق في تفشي هذه الأمراض أصبح يمثل صعوبة متزايدة؛ إذ أن أطباق فردية من الغذاء تحتوي في الغالب على مكونات من دول عديدة.

كما أن الغذاء غير الآمن يعيق التنمية في العديد من الاقتصادات المنخفضة والمتوسطة الدخل، والتي تفقد حوالي 95 مليار دولار في إنتاجيتها نتيجة لمرض العمال وعجزهم ووفاتهم المبكرة.
وفي أول تقرير لمنظمة الصحة العالمية عام 2015 حول هذه القضية، حذرت المديرة العامة للمنظمة آنذاك الدكتورة مارغريت تشان؛ إن مشكلة غذاء محلية يمكن أن تتحول سريعا إلى حالة طوارئ عالمية، إذ أن إنتاج الغذاء أصبح يعالج صناعيا، وتجارته وتوزيعه أصبح عالميا.

وأضافت: هذه التغييرات توفر فرصا عديدة لتلوث الغذاء بالبكتريا المضرة والفيروسات والطفيليات أو المواد الكيميائية

السلامة الغذائية
السلامة الغذائية

واحتفالا باليوم العالمي الأول لسلامة الأغذية، أكد المدير العام للفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا أهمية سلامة الأغذية للجميع، المزارعين والموردين الزراعيين ومصنعي الأغذية وناقليها ومسوقيها وبالطبع مستهلكيها. وقال؛ لا يوجد أمن غذائي دون سلامة الغذاء.

من جهته، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس؛ أن اليوم العالمي لسلامة الأغذية فرصة جيدة لزيادة الوعي لدى المستهلك وتثقيفه بشأن سلامة الأغذية وتسليط الضوء على مخاطر الأغذية غير الآمنة لدى الحكومات والمنتجين ومقدمي الخدمات، فمن المزرعة إلى المائدة لدى الجميع دور يلعبه كي نحصل على طعام آمن.

وتؤكد الفاو ومنظمة الصحة العالمية على أهمية حصول الجميع على غذاء آمن ومغذٍ وكافٍ، وعلى أن الغذاء الآمن هو أمر حيوي لتعزيز الصحة وإنهاء الجوع، وهما هدفان رئيسيان من أهداف التنمية المستدامة
وبدءًا من عام 2019، سيكون السابع من يونيو/حزيران يوماً لتسليط الضوء على فوائد الغذاء الآمن.

مصدر منظمة الصحة العالمية
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل