كونتاك يُشعل صفحات التواصل الاجتماعي بهاشتاغ الإعلام المأجور

0
الأيام السورية؛ داريا الحسين

#الإعلام_المأجور:

أثارت الحلقة 23 من مسلسل “كونتاك” الذي تنتجه شركات مقربة من النظام السوري، غضباً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب سخريته من ضحايا الكيماوي في سوريا، واتهام عناصر الخوذ البيضاء بالاحتيال والتلاعب بالحقائق.

تضمنت الحلقة مشهداً طلب فيه منتسب لمنظمة “الخوذ البيضاء” من الناس الصراخ والتظاهر بالموت، وتصويرهم والزبد يخرج من فمهم، كضحايا هجوم كيماوي.

تظهر الحلقة جلب عناصر الدفاع المدني أطفالاً إلى امرأة تجسد دورها أمل عرفة، ويقولون لها؛ “اعتبري هدول ولادك وعم تبكي عليها ونحن جبناهن من تحت الأنقاض.. لترد عليهم عرفة بس هدول مو ولادي أنا ماني متزوجة”.

الحلقة من بطولة أمل عرفة، وحسام تحسين بيك، وحسين عباس، وغادة بشور، ومحمد حداقي.

وتداول الناشطون بعض المقاطع المصورة من الحلقة، وأطلقوا هاشتاغ الإعلام المأجور.

يرى بعض المغردون أن هذا تزوير للتاريخ، وهاجموا الممثلة أمل عرفة المعروفة بمواقفها المؤيدة للنظام، فيما طالب آخرون منظمة “الخوذ البيضاء” إلى رفع دعوى ضد منتجي المسلسل والمطالبة بحذف الحلقة من مواقع التواصل الاجتماعي و”يوتيوب”.


#كسر_الحدود:

نشر مجموعة من الناشطين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي في محافظة إدلب أمس‎ ‎الثلاثاء دعوات لحملة أطلقوا عليها: حملة كسر الحدود، وحملت ‏شعار “ذاهبون إلى أوروبا بحثا عن السلام”.‎

وهدّد الناشطون، بكسر الحدود السورية التركية، عبر مئات الآلاف من السوريين في إدلب، ومن ثمّ اللجوء إلى أوروبا، في حال لم تتدخل تركيا ودول الاتحاد الأوروبي وأمريكا، لوقف القصف في إدلب وريفي حماة وحلب.

وتهدف الحملة بحسب بعض المشرفين عليها إلى تجميع أكبر عدد من المدنيين في منطقة باب الهوى الحدودية، ومن ثم ‏التوجه إلى الحدود السورية التركية من أجل اختراقها‎ .‎

جاء في نص الدعوة التي انتشرت صباح الأربعاء، على مواقع التواصل الاجتماعي: “ندعوكم للمشاركة في مسيرة مليونية واعتصام باتجاه الحدود التركية، لمحاولة إزالة هذا الحائط المشين تحت شعار: ذاهبون إلى أوروبا بحثًا عن السلام، افتحوا الحدود، لا نريد أرضًا تحكمها روسيا، ولا نريد لأجساد أطفالنا أن تُمزّق بالاستكانة لجحيم بوتين. بادروا إلى الاعتصام على الحدود، وارفعوا شعارات الهجرة إلى أوروبا التي يخشاها الجميع”.

لاقت الحملة انتشاراً كبيراً، وتأييدا من المدنيين منذ انطلاقها.


#اخلفهم_بخير:

أطلق نشطاء سوريون في مدينة إدلب على الصفحات المجتمعية، حملة بعنوان “اخلفهم بخير”.

تهدف الحملة إلى الوقوف بجانب النازحين المدنيين من الريف الجنوبي، وجمع التبرعات المالية لهم وإيواءهم، عقب نزوحهم من منازلهم بسبب الحملة الشرسة التي تقوم بها روسيا والأسد على مدينة إدلب.

صورة عن بوستر الحملة-مصدر الصورة:فيسبوك

#أوقفوا_هدم_مخيمات_اللاجئين_السوريين:

أطلق اتحاد الجمعيات الإغاثية في لبنان ومنظمات المجتمع المدني وناشطون حقوقيون حملة بعنوان: أوقفوا هدم مخيمات اللاجئين السوريين، طالبوا من خلالها الجهات المعنية في الدولة اللبنانية بوقف تنفيذ قرار هدم مخيمات اللاجئين السوريين.

طالب البيان، الصادر عن اتحاد الجمعيات الإغاثية في نداء عاجل منظمات المجتمع المدني السوري والأفراد، بالتوقيع على الحملة إلكترونيا من خلال رابط تم تداوله على جميع مواقع التواصل الاجتماعي.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!