استهداف السفارة الأميركية في بغداد بصاروخ كاتيوشا

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

قال الجيش العراقي في بيان الأحد 19أيار/ مايو؛ إن صاروخا من طراز كاتيوشا سقط في محيط السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء المحصنة بالعاصمة بغداد، دون وقوع إصابات.

وتضمّ المنطقة الخضراء سفارات أجنبية ومصالح حكومية عديدة أبرزها مقر الحكومة والبرلمان والجيش، فضلا عن مقرات منظمات ووكالات حكومية وأجنبية.

وقال مراسل الجزيرة في بغداد؛ إن هذا الهجوم يأتي في ظل توتر متصاعد بين إيران والولايات المتحدة، ويبدو أن العراق جزء من هذه الأزمة رغم تأكيد الحكومة العراقية نأيها عن الأزمة.

وأضاف؛ أنه لم تتبن أي جهة حتى الآن المسؤولية عن إطلاق الصاروخ، لكنه خلق حالة من الاستنفار في العاصمة خشية استهداف المصالح الأميركية.

ويأتي الهجوم بعد أقل من أسبوع على طلب واشنطن من موظفيها غير الأساسيين مغادرة العراق فورًا بسبب ما وصفته بـ”تهديد حقيقي”.

وتقول واشنطن؛ إنها تخشى أن يشّن وكلاء إيران في العراق، وهم بعض الفصائل الشيعية المسلحة، هجمات تستهدف المصالح الأميركية هناك.

وفي سياق متصل، حذر الزعيم الشيعي، مقتدى الصدر، الإثنين20 أيار/ مايو، من نهاية العراق حال نشوب الحرب بين إيران وأمريكا، رافضاً زج بلاده في هذه الحرب وجعله ساحة للصراع.

وقال الصدر في تغريدة له نشرت على حسابه الرسمي في تويتر: إن “الحرب بين إيران وأمريكا ستكون نهاية للعراق، وأي طرف يزج العراق بالحرب ويجعله ساحة للمعركة سيكون عدوا للشعب العراقي”.

وأضاف، “لست مع الحرب بين إيران وأمريكا، ولست مع زج العراق في هذه الحرب وجعله ساحة للصراع الإيراني الأمريكي”.

وتابع الصدر، “نحن بحاجة الى وقفة جادة مع كبار القوم لإبعاد العراق عن تلكم الحرب الضروس التي ستأكل الأخضر واليابس فتجعله ركاما”.

مصدر الأناضول الجزيرة نت
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.