استمرار المعارك في غربي حماة وشمالي اللاذقية

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

واصلت الطائرات الحربية الروسية وقوات النظام السوري، اليوم الأربعاء 15أيار/ مايو، قصف مناطق مختلفة في الشمال السوري ضمن العملية العسكرية على المنطقة التي دخلت أسبوعها الثالث، وأودت بحياة أكثر من 120 قتيلاً وأدت إلى تهجير مئات الآلاف.

وقالت مصادر محلية إنّ طائرات النظام الحربية ومروحياته قصفت ليل أمس بلدة كفرداعل غربي حلب ما أسفر عن استشهاد 3 أشخاص وإصابة آخرين بجروح، كما استهدفت صباح اليوم، بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة قرية الحويز شمال غرب حماة، فيما أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” تدمير دبابة لقوات النظام بصاروخ موجه في قرية الحمرا شمال غرب حماة.

وكانت قوات النظام سيطرت على منطقة الحمرا والمناطق الزراعية المحيطة بها، وتحاول التقدم باتجاه منطقة بلدة الحويز، بالتزامن مع قصف مكثف من الطائرات المروحية والحربية، يستهدف الخطوط الأولى للاشتباكات.

وقالت مصادر محلية إنّ اشتباكات عنيفة تخوضها الفصائل على محوري الحويز وميدان غزال بريف حماة الشمالي الغربي، بعد محاولة قوات النظام التقدم في المنطقة، مشيرةً إلى أنه في حال سيطرة قوات النظام على بلدة الحويز فسوف تحاصر نقطة المراقبة التركية في شير المغار من الغرب، ومن الشرق كونها سيطرت، أخيراً، على بلدة المستريحة. إلى ذلك، نقلت وكالة “إباء” التابعة لـ”هيئة تحرير الشام”، عن مصدر عسكري قوله إن عنصرين من قوات النظام قتلا، اليوم الأربعاء، على محور تلة كبانة شمال اللاذقية إثر استهدافهم بقذائف الهاون من قبل سرية المدفعية في “هيئة تحرير الشام”.

وتتعرض التلة الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة إلى قصف جوي ومدفعي بشكل يومي من جانب قوات النظام وروسيا وسط محاولات متكررة لاقتحامها، ولكن جميع تلك المحاولات لم تنجح حتى الآن.

وتقع تلة كبانة في قمة جبل عال يشرف من ناحية الشرق على قرى سهل الغاب امتداداً من قرية فورو حتى جسر الشغور ومن الغرب على محاور جبل الأكراد من برزة ومحور الكندة، إضافة إلى طرق إمداد محاور جبل التركمان، وتمتد على سهل واسع في أعلى الجبل يصل حتى قرية الغسانية بريف إدلب الغربي، وتعتبر من أهم المواقع الاستراتيجية بالنسبة للفصائل المقاتلة، وسقوطها يعرض مناطق كثيرة للخطر في محاور سهل الغاب وجسر الشغور وجبل الأكراد وبداما والناجية في ريف جسر الشغور الغربي.

مصدر العربي الجديد وكالات
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!