جولة أسبوعية في أهم ما تناقله الإعلام التركي

الأيام السورية؛ ترجمة وتحرير: نور عبدالله

نحاول في جريدة الأيام الالكترونية أن نتشارك معكم في نقل ما يجري في هذا العالم من أحداث وتطورات، لذلك سنقوم أسبوعياً بجولة في الصحافة التركية لنستعرض معاً أهم ما تناقلته وسائل الإعلام المختلفة ونقدمه لكم للفائدة والمعرفة

1/ صحيفة ملليت/ Milliyet:

وجهًا لوجه مع الولايات المتحدة

نشرت صحيفة ملليت بتاريخ 7 أيار/ مايو 2019، مقالاً تحليلياً للصحفي سامي كوهين Sami Kohen يتحدث فيه عن تأزم العلاقات التركية الأمريكية، أسبابها وتطوراتها، ومما جاء في مقال الكاتب:

صورة تعبيرية- المصدر:صحيفة ملليت

“عندما يدور الحديث عن الشرق الأوسط، لم يعد من الممكن القول إن هناك “شراكة استراتيجية بين الولايات المتحدة وتركيا”. بل إنه لا يوجد حتى فكر مشترك أو تقارب في القضايا الإقليمية.

على العكس، تظهر الخلافات بوجهات النظر والتناقضات في أي قضية تتناولونها. آخر مسألة انضمت إلى قائمة القضايا الخلافية هي “مشروع القرن” الذي تسعى الإدارة الأمريكية لتوريط تركيا به.

تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشكل واضح وحازم بخصوص المشروع الرامي لإعادة تشكيل الشرق الأوسط، حيث وصفه بأنه “مشروع تقسيم” الشرق الأوسط. مؤكدًا أن تركيا لن تسمح بتنفيذه.

وبذلك تقف أنقرة من جديد وجهًا لوجه مع حليفتها واشنطن بخصوص النظام الذي تخطط الولايات المتحدة لتأسيسه”.

لقراءة الموضوع كاملاً (اضغط هنا)

2/ صحيفة خبر تورك /Habertürk:

“دبلوماسية الباب الخلفي”.. هل تصلح العلاقة بين أنقرة وواشنطن؟

صحيفة خبر تورك اليومية نشرت بتاريخ 9 أيار/ مايو 2019، مقالاً مطولاً للكاتب الصحفي سردار تورغوت Serdar Turgut، يناقش أيضاً من خلاله العلاقات بين تركيا وأمريكا، محاولاً قراءة الحلول الممكنة عبر الدبلوماسية والحوار. ومما جاء في المقال:

“هناك أسلوب يتبعه جميع البلدان تقريبًا، يُقال فيه ما لا يستطيع المسؤولون قوله في العلاقات الرسمية بسبب مناصبهم، ويجري البحث فيه عن

أردوغان وبوتين- المصدر: صحيفة خبر تورك

سبل جديدة خارج إطار السياسات الرسمية من أجل فتح الانسداد في العلاقات.

إنه “دبلوماسية الباب الخلفي”. أعتقد أن على تركيا تجربة هذا الأسلوب من جديد مع الولايات المتحدة.

في الواقع، بدأت تركيا تجربة هذا الأسلوب منذ فترة. لدي اطلاع على الموضوع منذ فترة طويلة. أعرف الشخصيات التركية التي جاءت إلى واشنطن لهذا الغرض، والمحادثات التي أجرتها، وكيف تسير الأمور، كل ذلك أعلمه”.

لقراءة الموضوع كاملاً (اضغط هنا)

3/ صحيفة حريات/ Hürriyet:

من المتوسط.. حصار خطير يستهدف تركيا

كتب الصحفي فاتح شكيرغيه Fatih Çekirge في صحيفة حريات بتاريخ 11 أيار/ مايو 2019، مقالاً يناقش فيه الحصار الذي يحاول أن يفرضه العالم على تركيا في سعيها نحو التنقيب عن الغاز في مياهها الإقليمية على البحر المتوسط، ومما جاء في المقال:

“يتحول الصراع الذي أشعله عمالقة الطاقة العالميين في البحر المتوسط، إلى حصار كبير يلتف حول تركيا.

جنود أتراك- المصدر: صحيفة حريات

ومؤخرًا، بدأت تركيا من جانبها أعمال التنقيب بإرسال سفينة “الفاتح” إلى شرق المتوسط. رد الشطر الجنوبي من قبرص أولًا بإبرام اتفاقيات مع شركات

الطاقة العملاقة الإيطالية والفرنسية الأمريكية..

أتبعه بضم مصر وإسرائيل إلى عمليات التنقيب، ومن ثم إبرام اتفاقيات مع الشركات العملاقة من أجل التنقيب عن الغاز الطبيعي واستخراجه من حقل أفروديت الواقع في شرق المتوسط.

باختصار، يبدو أن عمالقة الطاقة العالميين تحاصصوا احتياطي الغاز الطبيعي المقدر بمليارات الأمتار المكعبة، في شرق المتوسط، بالاتفاق مع قبرص الجنوبية.

لقراءة الموضوع كاملاً (اضغط هنا)

4/ موقع خبر7 / Haber7:

انتخابات إسطنبول.. واشنطن تهدد علنًا

نشر موقع خبر7 بتاريخ 9 أيار/ مايو 2019، مقالاً للكاتب الصحفي طه داغلي Taha Dağlı، حول الموضوع الأكثر سخونة على الساحة المحلية، ألا وهو إعادة الانتخابات البلدية في مدينة إسطنبول، حاول الكاتب من خلاله أن يقرأ بعض مواقف واشنطن بالشأن الداخلي التركي، مما جاء في المقال:

“أدلت وزارة الخارجية الأمريكية ببيان حول قرار اللجنة العليا للانتخابات القاضي بإعادة انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول، فقالت: “نأخذ بعين الاعتبار هذا القرار الاستثنائي”.

انتخابات اسطنبول المصدر موقع خبر 7

الوزارة نفسها علقت على الطعون المقدمة ضد نتائج الانتخابات، ليلة 2 أبريل/ نيسان فقالت إنه “لا داعي للاعتراض على النتائج”.

تعتبر الولايات المتحدة القرار الصادر عن القضاء التركي “استثنائي”. هذا التوصيف وحده يكشف عن ماهية المسألة بشكل تام. فالولايات المتحدة تقرأ النتائج والقرارات الصادرة عن القضاء المستقل أينما كان في العالم، في ضوء مصالحها فقط.

إذا كانت نتائج الانتخابات لصالحها فهي تعتبرها “ديمقراطية”، وإن لم تكن على هواها فتعتقد أن لها الحق في إعلانها “غير مشروعة”.

لقراءة الموضوع كاملاً (اضغط هنا)

5/ صحيفة يني شفق/ Yenişafak:

هل تندلع حرب عربية ـ إيرانية جديدة؟ التحجج بإيران لضرب تركيا!

نشرت صحيفة يني شفق بتاريخ 14 أيار/ مايو 2019، مقالاً للصحفي إبراهيم قراغول İbrahim Karagül، ينقل خلاله قراءته للمشهد في الخليج العربي، والحشود العسكرية هناك، كما يبدي تخوفه من أن تكون دعوات الحرب على إيران ما هي إلا حجة لضرب تركيا؟ مما جاء بالمقال:

“تصدر قيادة البحرية الأمريكية بيانًا يوم الجمعة تقول فيه “ربما تهاجم إيران نقلات النفط في الخليج العربي”.

يصدر بعد هذا البيان بيومين، أي يوم الأحد، بيان من السعودية والإمارات بتعرض 4 سفن شحن لعمليات تخريبية. كما تزعم مصادر أمريكية وسعودية وإماراتية بأن 4 سفن تعرضت لهجوم قبالة ساحل ميناء

روحاني وأردوغان-المصدر: يني شفق

الفجيرة الإماراتي، وتستهدف بهذا البيان إيران.

يشهد المحور الأمريكي – الإسرائيلي – السعودي – الإماراتي منذ أيام تطورات وتحركات غير عادية منذ أيام. كما أن الولايات المتحدة، التي شددت عقوباتها النفطية على إيران وألغت الإعفاءات التي تتمتع بها ثماني دول (بمن فيها تركيا) وأرسلت إلى المنطقة عقب ذلك مباشرة حاملات طائراتها وسفنها الصاروخية والهجومية وأساطيلها الجوية بما فيها طائرات إف-35 وسفينتها المستشفى التي تسع لاستقبال ألف شخص، تزعم أنها تلفت معلومات استخباراتية تشير إلى أنّ إيران تستعد للهجوم.

وأما وزير الدفاع الأمريكي فيقطع زيارتين خارجيتين كان يجريهما ليعود إلى بلده وهو يقول “لا بد أن أكون في واشنطن”.

لقراءة الموضوع كاملاً (اضغط هنا)

6/ صحيفة صباح/ Sabah:

الناتو في أزمة

كتب الصحفي التركي برهان الدين دوران Burhanettin Duran بتاريخ 7 أيار/مايو 2019 مقالاً في صحيفة صباح يتحدث فيه عن حلف الناتو، وعلاقات هذا الحلف مع تركيا، مناقشاً فيه الترهل والمصاعب التي يعانيها هذا الحلف، ومما جاء في المقال:

“انعقد اجتماع مجلس الناتو وشركاء الحوار المتوسطي، في أنقرة في وقت سابق من هذا الأسبوع، في وقت تعاني فيه تركيا والولايات المتحدة من توترات بشأن خطة تركيا شراء نظام الدفاع الصاروخي إس- 400 من روسيا، والخلافات بشأن التنقيب التركي عن النفط في شرق المتوسط.

صورة تعبيرية-المصدر: صحيفة صباح

وسواء أكان وصف الخبراء بأن التحالف يعيش أزمة صحيحاً أم لا، فإن إمكانية أن يساهم الحلف في حل المشاكل الملحّة بين أنقرة وواشنطن هو سؤال حاسم. ويمكن أن يشهد الحلف تعميقاً أكبر للأزمة الحالية، إذا فشل في مساعدة اثنين من أعضائه الأقوى في التغلب على مشكلاتهم.

في كلمته الافتتاحية للاجتماع، دعا الرئيس رجب طيب أردوغان جميع الدول الأعضاء إلى “احترام حقوق تركيا”. وحدد التهديدات المشتركة في الساحة الدولية وألمح باللوم على حلف الناتو لفشله في مساعدة الجهود التركية لتحييد التهديدات ضد الأمن القومي للبلاد. أشار أردوغان إلى أن تركيا كانت تتعامل مع الهجرة غير الشرعية والإرهاب والآثار الجانبية السلبية للحرب الأهلية السورية، على مدار الأعوام الثمانية الماضية”.

لقراءة الموضوع كاملاً (اضغط هنا)

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل