مجزرة جديدة للنظام في جسر الشغور غرب إدلب

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

نفذ سلاح الجو الروسي والسوري عدة طلعات جوية في مناطق ريف إدلب، أوقعت واحدة منها مجزرة في سوق شعبي بمدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، قبل موعد آذان المغرب بوقت قصير، وذلك مساء يوم 14 أيار/ مايو 2019.

ونقل مراسل “الأيام” في إدلب أن الطائرات الحربية استهدفت سوقاً شعبياً في جسر الشغور بصواريخ شديدة الانفجار قبل موعد إفطار الصائمين بشهر رمضان، مما تسبب بسقوط خمسة ضحايا من المدنيين، وإصابة أكثر من عشرة جرحى، بعضهم إصابته خطيرة.

كما تسبب القصف بدمار كبير في المنطقة المستهدفة كونها تضم مدرسة ومسجداً، وقد تعرضت المنطقة للدمار واشتعال الحرائق في ممتلكات الأهالي.

بعد القصف مباشرة هرعت فرق الدفاع المدني إلى مكان القصف، وبدأت مباشرة بإنقاذ الجرحى، والبحث عن ناجين تحت أنقاض المحال التجارية والدور التي تم استهدافها، كما باشرت بإطفاء الحرائق التي اشتعلت في المكان.

ونقل مراسل “الأيام” عن سمير المصطفى من الدفاع المدني السوري أن القصف كان مركزاً وعنيفاً واستهدف منطقة شعبية تكون مزدحمة على الغالب في مثل هذا التوقيت من شهر رمضان، وأكد المصطفى سقوط خمسة مدنيين جراء القصف، متوقعاً ازدياد عدد القتلى كون إصابات الجرحى خطيرة وصعبة.

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة جسر الشغور تشكل العقدة الرئيسية للطريق الدولي بين حلب واللاذقية، وقد تم استهدافها في الحملة العسكرية الأخيرة لقوات النظام وحليفه الروسي بأكثر من غارة جوية، وقصف مدفعي مركز.

وشهدت المدينة خلال الأسبوع الفائت عملية نزوح جماعية من الأهالي فاقت أكثر من نصف المقيمين فيها، باتجاه الحدود السورية التركية بحثاً عن الأمان.

مصدر مراسل الأيام السورية وكالات
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل