معارك بين القوات التركية ووحدات حماية الشعب الكردية في شمال سوريا

الأيام السورية؛ قسم الأخبار

اندلعت اشتباكات عنيفة بين وحدات حماية الشعب الكردية من جهة، وبين قوات درع الفرات التابعة لتركيا، في ريف عفرين بشمال سوريا، مساء الاثنين13أيار/ مايو، بعد استهداف قوات تركيا لمناطق الشهباء بالمدفعية والرشاشات الثقيلة.

كما قطعت وحدات حماية الشعب الكردية الطريق بين اعزاز وعفرين في شمال سوريا.

ويشهد شمال سوريا مواجهات مستمرة بين القوات التركية والفصائل المسلحة الموالية لها، وبين وحدات الشعب الكردية المناوئة لأنقرة.

وكانت تركيا قد شنت عمليات عسكرية واسعة في شمال سوريا في محاولة لطرد المسلحين الأكراد من المناطق المجاورة لحدودها وخشية قيام كيانات كردية على حدودها.

وفي سياق متصل، طالب النظام السوري، في بيان رسمي نادر، الاثنين 13أيار/ مايو، مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته في وقف ما وصفها بـ “اعتداءات قوات سوريا الديمقراطية” في مناطق بريف دير الزور شرق البلاد.

ويسيطر الأكراد، عبر وحدات حماية الشعب، على تشكيلة قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة من واشنطن التي تعتبرها شريكاً رئيسياً في محاربة الإرهاب.

وأفادت الوكالة السورية الرسمية للأنباء “سانا” بأن خارجية النظام أبلغت مجلس الأمن بما أسمته “مذابح” ترتكبها “قسد” في منطقة دير الزور.

وكان بشار الأسد، قد وضع، في وقت سابق، قوات سوريا الديمقراطية، التي تسيطر على نحو ثلث مساحة البلاد، أمام خيارين: إما الحل عبر المصالحات أو الحسم العسكري.

من جهته، قال مسؤولو الإدارة الذاتية الكردية إنهم مستعدون للحوار مع النظام شريطة الحفاظ على مكتسباتهم التي تحققت خلال الأزمة السورية، والاعتراف الدستوري بحقوق الأكراد في أية تسوية سياسية محتملة.

مصدر سانا الأناضول
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل