قصف النظام السوري للمدنيين بشمال سوريا يتوالى

المعارضة تقتل له عشرات الجنود باللاذقية

0
الأيام السورية؛ قسم الأخبار

واصلت قوات النظام وروسيا قصفها لمناطق مدنية بشمال سوريا، واستهدفت محيط نقطة مراقبة تركية، ما تسبب بسقوط ضحايا مدنيين، بينما ذكرت مصادر بالمعارضة أنها تصدت لهجوم باللاذقية وقتلت عشرات الجنود.

المزيد من الغارات

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان؛ أن الطائرات الروسية عادت لتلقي حممها من جديد على مناطق “خفض التصعيد”، فقد نفذت المزيد من الغارات على مناطق في بلدة الهبيط، وقرية شير مغار التي تتواجد فيها نقطة المراقبة التركية، ليرتفع عدد الغارات الجوية الروسية على منطقة “خفض التصعيد” أمس الأحد 12أيار/ مايو الى 20 غارة، على شير مغار، و الهبيط، و ميدان غزال بجبل شحشبو، وعلى كل من كفرعين، ومدايا، ولحايا ضمن القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، فيما ألقى الطيران المروحي المزيد من البراميل المتفجرة على مناطق في بلدة الهبيط، وقريتي الصهرية وأم زيتونة بريف إدلب الجنوبي.

ويأتي هذا القصف الجوي بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل العاملة من جهة أُخرى في محور باب الطاقة بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، فيما استهدفت قوات النظام بالقذائف المدفعية مناطق في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي ليرتفع إلى 135 عدد القذائف المدفعية والصاروخية التي شهدتها محاور ريف اللاذقية مروراً بريف إدلب وصولاً إلى ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي.

معارك على جبهة جبل الأكراد في اللاذقية

قالت مصادر بالمعارضة إن فصائلها تصدت لمحاولات تقدم قوات النظام بجبل الأكراد في اللاذقية، بالتزامن مع غارات وقصف مدفعي عنيف.

وقال قائد بالجيش الحر في ريف اللاذقية لوكالة الأنباء الألمانية ؛ إنهم قتلوا أكثر من 25 عنصرا أغلبهم من عناصر حزب الله والحرس الثوري الإيراني، وجرحوا العشرات منهم.

وقالت وكالة أنباء النظام (سانا) إن المعارضة قصفت مدينة السقيلبية في ريف حماة وتسببت بمقتل أربعة أطفال وامرأة، بينما ذكرت وكالة شام التابعة للمعارضة أن فصائل المعارضة قصفت معاقل قوات النظام في السقيلبية بصواريخ غراد، دون إشارة إلى سقوط ضحايا.

الوضع الإنساني

وعلى الصعيد الإنساني، تعيش عشرات آلاف العائلات النازحة من إدلب وحماة أوضاعا صعبة عند الحدود السورية التركية، حيث بلغ عدد هؤلاء أكثر من ثلاثمئة ألف شخص، وفق منظمات محلية.

وأفاد برنامج الأغذية العالمي مؤخرا بــ “تعليق توزيع المساعدات لنحو 47 ألف شخص في قرى وبلدات في جنوب وغرب إدلب نتيجة تعرضها للقصف”، مشيرا إلى أن بعض المتعاونين مع البرنامج اضطروا إلى النزوح فيما أصيب آخرون بجروح.

مصدر المرصد السوري لحقوق الإنسان الجزيرة نت سانا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!