تركيا تبدأً بتفكيك مخيم سروج في ولاية أورفا

الأيام السورية؛ داريا الحسين

أعلنت السلطات التركية البدء بتفكيك “مخيم سروج” للاجئين السوريين في ولاية شانلي أورفا الحدودية مع سوريا، جاء ذلك بعد إعطاء الإدارة العامة للهجرة التركية أوامر بالإخلاء.

وبحسب ما ذكر موقع ترك برس؛ إن عملية الإخلاء ستكتمل في الحادي والعشرين من حزيران/ يونيو القادم.

وذكرت صحيفة صباح/sabah التركية أن السوريين الذين يرغبون في مغادرة المخيمات والعيش في مناطق أو ولايات أخرى، سيتم توفير الدعم المالي لهم لاستئجار منزل. كما سيتم إعادة توطين أسر اللاجئين السوريين ذوي الاحتياجات الخاصة في ملاجئ أخرى تحددها المديرية العامة.

ماذا تعرف عن مخيم سروج؟

هو مأوى مؤقت للاجئين السوريين، تم افتتاحه عام 2015، يعد من أبرز المخيمات في تركيا؛ حيث كان يستوعب 35 ألف لاجئ، ويديره إدارة الكوارث والطوارئ (آفاد/ AFAD) التركية.

يضم مستشفيين وسبع عيادات إضافة الى العديد من المنشآت الصحية، كما أنه مجهز بقاعات صفوف يمكن أن تستوعب حتى عشرة آلاف تلميذ من الحضانة حتى المستوى الثانوي، إلى جانب وحدة لمكافحة الحرائق، وملاعب، ومناطق للدعم النفسي – الاجتماعي، ومناطق رياضية، وأسواق ومناطق ترفيهية.

مخيم سروج ليس الأول:

بدأت السلطات التركية بتاريخ 16 تشرين الأول/أكتوبر 2018، بإخلاء مخيم سليمان شاه في ولاية شانلي أورقا الذي تم افتتاحه عام 2012، وكان يحوي على أكثر من 20 ألف لاجئ سوري.

خصصت دعم مادي للاجئين الذين يريدون الانتقال للعيش في منزل بتركيا (للشخص الواحد 1730 ليرة تركية، ولشخصين بـ 2310، ولثلاثة أشخاص بـ 3460، ولـ أربعة أشخاص بـ 4620، لخمسة أشخاص بـ 5770، لستة أشخاص بـ 6920، ولسبعة أشخاص بـ 8080 لثمانية أشخاص بـ 9230، وتسعة أشخاص بـ 10,380، لعشر أشخاص وما فوق بـ 11,540).

وهذه المساعدة المالية تم تسديدها على دفعتين ولمرة واحدة، وذلك حصراً عن طريق بطاقة البنك ptt المسبقة الدفع بمقدار 70 بالمئة للدفعة أولى و30 بالمئة للدفعة الثانية، حيث تُدفع بعد إثبات بيانات سكن اللاجئ في منزل.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة التركية تسعى إلى إغلاق مخيم للاجئين السوريين في ولاية شانلي أورفة، ويقع في منطقة جيلان بينار ويعيش فيه نحو 16 ألف نازح، وذلك بهدف تخفيف العبء عن ولاية شانلي أورفة.

مصدر ترك برس وكالات
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.