فيسبوك تنافس بتكوين في إصدار عملة رقمية

0
الأيام السورية: قسم الأخبار

أفادت تقارير أن فيسبوك تعتزم إطلاق نظام دفع مشفر ينافس البتكوين وبطاقات الائتمان العادية.

ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال  إن فيسبوك تحاول التواصل مع العديد من الشركات المالية والتجارية، ومنها فيزا وماستر كارد، لدعم عملتها المشفرة الجديدة المسماة “مشروع ليبرا”.

أشار التقرير الصادر يوم الخميس 2 أيار 2019 أن فيسبوك تسعى لاستثمارات مالية تبلغ مليار دولار، وذلك لحماية العملة الجديدة من تقلبات القيمة التي عانت منها بتكوين.

نشرت تقارير سابقة في كانون الأول الماضي عن نية فيسبوك العمل على عملة مشفرة مرتبطة من حيث القيمة بالدولار، يمكن للمستخدمين تداولها عن طريق خدمة المراسلة “واتساب” التابعة لها.

الشركة التي وصل عدد مستخدميها إلى 1.5 مليار دولار، تحاول إنشاء العملة الجديدة لتكون منافساً في مجال تكنولوجيا البلوك تشاين، والتي تفكر بتوسعة قاعدتها المستقبلية لتمكّن مستخدميها من الدفع في الانترنت من خلال بيانات حساب فيسبوك الخاص بهم.

رغم عدم الوضوح في آلية عمل العملة التي تحاول فيسبوك طرحها، إلا أنها قد تشكّل منافساً قوياً في مجال الدفع الالكتروني، وإتمام عمليات الشراء عن طريق الإنترنت.

لم تعلق فيسبوك على الأمر بشكل مباشر، إلا أنها أشارت أنها تستكشف طرقاً جديدة لدعم تكنولوجيا الدفع المشفر.

تعاني تكنولوجيا البلوك تشاين من العديد من المشاكل التي تحاول فيسبوك إيجاد حلّ لها، منها ما هو متعلق بلا مركزية التعامل، والاستهداف من قبل القراصنة والمحتالين، بالإضافة لكونها مكاناً مناسباً للراغبين بإجراء عمليات غسيل الأموال.

مما قد يدفع فيسبوك لتوسيع الكادر الأمني والإداري الذي قد يكون مسؤولاً عن إدارة العمليات الناتجة عن التعامل بالعملة الرقمية، ويجعل عملاقة التواصل الاجتماعي عرضة للدعاوى.

يُذكر أن فيسبوك لم تتطرق إلى موضوع البلوك تشاين في مؤتمر المطورين الخاص بها (إف 8)، وإنما كان هناك إشارات ذكر فيها زوكربيرج سعي فيسبوك لتنظيم الدفع كدفعات بسيطة وآمنة، عندما قال: أعتقد أنه يجب أن يكون إرسال الأموال إلى شخص ما بنفس تلك السهولة في إرسال صورة.

تضع فيسبوك حالياً الدفع عن طريق واتساب محط الاختبار، من خلال نسخ تجريبية محدودة في الهند، قد تتوسع خلال السنة الجارية لتشمل أماكن ودول أخرى لم يتم التصريح عنها بعد.

مصدر وول ستريت جورنال cnet
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!