أمريكا تستهدف رجلين وثلاث شركات لمساعدتهم حزب الله على تفادي العقوبات

الأيام السورية/ قسم الأخبار

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات، يوم الأربعاء24نيسان/إبريل، على شخصين وثلاث شركات، تتهمهم واشنطن بالضلوع في خطط لمساعدة حزب الله اللبناني على تفادي العقوبات الأمريكية، في تحرك يهدف إلى زيادة الضغط على الجماعة الشيعية المسلحة المدعومة من إيران.

وقال مكتب وزارة الخزانة لمراقبة الأصول الأجنبية؛ إن العقوبات استهدفت وائل بزي المقيم في بلجيكا، لأنه تصرف نيابة عن والده محمد بزي أحد الممولين لحزب الله.

واتخذ المكتب إجراء أيضا ضد شركتين بلجيكيتين وشركة مقرها بريطانيا تخضع لسيطرة بزي.

وإضافة إلى ذلك؛ استهدفت الخزانة الأمريكية أيضا، حسن طباجة قائلة؛ إنه تصرف نيابة عن شقيقه أدهم طباجة، وهو أيضا من الممولين لحزب الله، ويشمل الإجراء الأمريكي تجميد أصولهم وممتلكاتهم، ويمنع المواطنين الأمريكيين والشركات الأمريكية من التعامل معهم.

وقالت وزارة الخزانة في بيان؛ إنه جرى فرض العقوبات على الرجلين والشركات الثلاث بموجب قوانين أمريكية تستهدف من يشتبه بأنهم إرهابيون أو الذين يدعمونهم، وتعتبر الولايات المتحدة جماعة حزب الله اللبنانية منظمة إرهابية.

وقالت سيجال ماندلكر وكيلة وزارة الخزانة في بيانٍ لها: “قامت الخزانة بتفكيك اثنتين من أهم الشبكات المالية لحزب الله في إطار سعيها المستمر لتعقب الجهات الممولة للحزب”.

وأضافت: باستهداف حسن طباجة، ووائل بزي وشركاتهما في أوروبا، تواصل هذه الإدارة قطع كل وسائل الدعم المالي التي يعتمد عليها حزب لله”.

وعرضت الولايات المتحدة في وقت سابق هذا الأسبوع مكافأة تصل إلى عشرة ملايين دولار، لمن يدلي بمعلومات تساعد في وقف التمويل عن حزب الله.

وتأتي الخطوة التي ترمي إلى زيادة الضغط على حزب الله في وقت يتزايد فيه قلق الولايات المتحدة من الدور الذي يلعبه الحزب في الحكومة اللبنانية.

وتزايد نفوذ الحزب في المنطقة حيث يرسل مقاتلين إلى صراعات في الشرق الأوسط بما في ذلك الحرب في سوريا؛ التي يقاتل فيها دعما لنظام بشار الأسد.

مصدر رويترز
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل