سوريا.. سلسلة انفجارات تهز جسر الشغور وسقوط قتلى وجرحى ومفقودين تحت الأنقاض

0
الأيام السورية/ قسم الأخبار

هزت الأربعاء 24نيسان / إبريل، سلسلة انفجارات عنيفة مجهولة السبب مدينة جسر الشغور في ريف إدلب شمال سوريا، وأدت إلى مقتل أكثر من 15 مدنياً وجرح العشرات، كحصيلة أولية لمجزرة مروعة وقعت في المدينة، حيث هرعت فرق الدفاع المدني لإسعاف المصابين وإنقاذ العالقين تحت الأنقاض. وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان؛ إن ما لا يقل عن 45 شخصاً بين شهيد وقتيل وجريح سقطوا في انفجار سيارة كبيرة محملة بالمواد المتفجرة في مدينة جسر الشغور؛ التي تسيطر عليها مجموعات جهادية من التركستان وهيئة تحرير الشام، والعملية جرت بالقرب من مركز دعوي في المنطقة. ويسيطر الحزب الإسلامي التركستاني بشكل رئيسي على المدينة مع هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً).

وقالت مصادر محلية لـصحيفة “العربي الجديد”؛ إن الأنباء تضاربت حول سبب الانفجار ما بين سيارة مفخخة أو سقوط صاروخ باليستي مصدره القواعد الروسية في الساحل السوري.

وأوضحت المصادر؛ أنّ الانفجار العنيف وقع قرب ساعة الصوعة وسط المدينة التي تعتبر منطقة سكنية، ويوجد فيها سوق شعبي يرتاده كثير من الناس.

وأفاد مصطفى حاج يوسف مدير الدفاع المدني (الخوذ البيضاء)؛ أن عدداً من الجرحى الذين تم نقلهم إلى مشافي المنطقة، في وضع حرج، مما يجعل عدد القتلى مرشحاً للارتفاع. ولم يعرف حسب الدفاع المدني سبب الانفجار، بينما قال المسؤول عن منظمة «الخوذ البيضاء» في منطقة جسر الشغور أحمد يازجي لوكالة فرانس برس: «لا معلومات حتى الآن عن مصدر الانفجار»، مضيفاً؛ «انتشلنا مصابين أحياء ويوجد الآن عشرة مفقودين تحت الأنقاض يتم البحث عنهم». وأفاد مراسل فرانس برس عن انهيار مبنى وتضرر واجهات أربعة أخرى على الأقل في موقع الانفجار.

من جهة أخرى؛ ذكر الدفاع المدني في بيانٍ له، أن أكثر من 20 صاروخاً استهدف قرية الحنبوشية غرب مدينة إدلب، ومخيم «أندرون» والمدرسة، ما تسبب بأضرار مادية في السيارات الخاصة وخيام النازحين. وكان قصفُ قوات النظام على قرى وبلدات المحافظة أدى الثلاثاء إلى إعلان مديرية تربية إدلب عن إيقاف دوام المدارس في الريفين الجنوبي والشرقي للمحافظة أمس الأربعاء، بسبب استهداف المنطقة من قبل قوات النظام.

وتتعرض محافظة إدلب لقصف شبه يومي من جانب قوات النظام والطيران الروسي، ما يوقع غالبا ضحايا بين المدنيين، رغم أن المنطقة مشمولة بالاتفاق الروسي التركي “سوتشي”.

وقد قُتل، أول أمس؛ الثلاثاء سبعة مدنيين، جميعهم أطفال ونساء، وأصيب 11 آخرون، نتيجة القصف على مدينة خان شيخون جنوبي المحافظة من مواقع قوات النظام في قرية الكبارية.

من جهتها، أعلنت “هيئة تحرير الشام” الثلاثاء مقتل 10 عناصر من قوات النظام السوري جراء هجوم شنه عناصرها على موقع لهم في قرية الحاكورة شمالي محافظة حماة.

مصدر القدس العربي العربي الجديد
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!