جامعة حلب الحرة تؤمن سكن مجاني لطلابها

0
الأيام السورية؛ داريا الحسين

أعلنت جامعة حلب الحرة الأحد 21 إبريل/نيسان 2019، عن تأمين سكن طلابي مجاني للطلاب الذين انتقلوا من إدلب، وريف حلب الغربي إلى مقر الجامعة في اعزاز، ومارع بريف حلب الشمالي.

وعلقت كلية الحقوق إعلاناً على صفحتها على الفيسبوك، قالت فيه: أعزائي الطلاب: لقد قامت إحدى المنظمات مشكورة بالتكفل بنفقات سكن ومواصلات طلاب كلية الحقوق في أثناء امتحانات الفصل الثاني”.

وأضافت: لذلك سيكون السكن مؤمناً بشكل مجاني لمن يرغب بالإقامة في اعزاز خلال شهر الامتحان، كما ستكون المواصلات مؤمنة مجاناً لمن يرغب بالذهاب والعودة. كل الشكر لمن يدعم التعليم ويساهم في مساعدة الطلاب. مع تمنياتنا لكم بالتوفيق والنجاح”.

ماذا تعرف عن جامعة حلب الحرة؟

أسست عام 2016، بالتعاون بين الحكومة السورية المؤقتة التي غطتها قانونياً، وأكاديميين سوريين ساهموا بتوفير الكوادر والتجهيزات بدعم من رجال أعمال ومغتربين سوريين في أمريكا، تضم الجامعة أكثر من 17 كلية ومعهد.

الجامعة وهيئة تحرير الشام:

منذ تأسيس جامعة حلب الحرة كانت تتبع إلى وزارة التعليم العالي في الحكومة السورية المؤقتة، لكن منذ مطلع العالم الحالي سيطرت حكومة الإنقاذ (المقربة من هيئة تحرير الشام)، على مبنى الجامعة في ريف إدلب، واحتجزت وثائق الطلاب، ما دفع الطلاب إلى الخروج في تظاهرات احتجاجاً على هذا التصرف.

وعلى الفور عيّنت حكومة الإنقاذ (إبراهيم الحمود) رئيساً جديداً للجامعة، بدلاً مِن (ياسين خليفة)، ما دفع الجامعة بتاريخ 17 آذار/مارس 2019 بنقل جميع معاهدها وكلياتها من إدلب وريفها (الأتارب ومعرة النعمان وعويجل وترمانين وكفرسجنة) إلى ريفي حلب الغربي والشمالي (مارع واعزاز).

شاهد حي:

علي أحد طلاب كلية الحقوق في جامعة حلب الحرة، يقول للأيام السورية: “نحن أبناء الثورة السورية، ولن نقبل أن تقوم حكومة الإنقاذ أن تفرض قوانينها علينا لأننا لا نعترف بها”.

وأضاف: ” أعتبر أن قرار نقل الجامعة لمارع واعزاز هي خطوة سليمة، وهي لصالح الطلاب، والآن بعد تامين سكن ومواصلات مجانية للطلاب، أصبح الأمر سهلا بالنسبة لنا”.

تجدر الإشارة إلى أن طلاب الجامعة أعلنوا، عدة مرات تعليق دوامهم، رفضا لتدخّل حكومة الإنقاذ و”اعتداءاتها المتكررة على كلياتهم” واستعانتها بـ “تحرير الشام”، كما قام الطلاب في بداية يناير 2019، بتلقي محاضراتهم في العراء.

وفي أواخر أذار/مارس 2019، هدّد ممثلون عن “حكومة الإنقاذ”، طلاب الجامعة، بنقلهم إلى منطقة عفرين شمال غرب حلب، بعد رفضهم تبعية جامعتهم إلى “مجلس التعليم العالي” التابع لـ “حكومة الإنقاذ”.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!