سوني تدخل سباق الشاشات المرنة بحقيبة

0
تحرير وإعداد: هاني محمد

يستمر السباق بين عمالقة التكنولوجيا في العالم لإنتاج الشاشات المرنة والقابلة للطي، واستخدامها في الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية أو غيرها.

شهد المهتمون من خلال الأيام الماضية فشل بعضها، بعد أن تم الإبلاغ عن تعطّل أو تحطّم شاشات سامسونج القابلة للطي بعد أيام من استخدامها من قبل مستخدمين ومختصين.

إلا أن سوني اليابانية تحاول الدخول إلى سوق الشاشات المرنة بفكرة جديدة، وهي إرفاقها بالحقائب، كحقائب الظهر والكتف واليد، من خلال شاشة مرنة مسماة “بوحدة العرض” الحاصلة على براءة اختراع من قبل WIPO (المنظمة العالمية للحقوق الفكرية) في شهر آذار/ مارس لعام 2019.

هذه الشاشة من نوع الوحدات المسمى بالورق الإلكتروني المستخدم في أجهزة القراءة الإلكترونية، التي تتطلب طاقة أقل من نظيراتها من خلال إضاءة خلفية أقل. وتتميز بكونها أقل سماكة من شاشات LCD وأكثر مرونة منها.

ويتم تزويد الحقيبة بأزرار تتيح تغيير ما يظهر على الشاشة، أو ضبطه للتغير بشكل تلقائي، ويمكن وضعها على حزام الحقيبة، أو مباشرة على الحقيبة.

يوفر الوضع اليدوي أو التلقائي للتشغيل عرض أنماط معدّة مسبقاً.

وتكون الشاشة متصلة بالحقيبة من خلال نقاط اتصال قابلة للإزالة، لتمكين صاحبها من إزالة الشاشة عن الحقيبة في حال الحاجة إلى ذلك تجنّباً لتلف الشاشة، أو استخدام شاشة واحدة مع عدّة حقائب.

بفضل الحقيبة الداخلية ستبقى الشاشة والبطارية محمية من التلف، حتى في حال استخدام الحقيبة في حمل الأشياء الثقيلة.

إضافة للشاشة والبطارية فقد تم تزويد الحقيبة بأجهزة استشعار التسارع، ومستشعر لدرجة الحرارة يمكنه (في وضع التشغيل التلقائي) اختيار النمط المناسب للطقس أو درجة الحرارة، ليوفر أنماطاً أكثر تفاعلاً.

إلا أنه ليس معلوماً ما إذا كانت سوني تفكر في طرح هذه الحقيبة في السوق قريباً.

يُذكر أن هذه الحقيبة ليست الأولى من نوعها، فقد طرحت شركة PIX في العام الماضي حقيبة مزودة بشاشة يمكن التحكم فيها من خلال تطبيق على الهاتف الذكي.

لا يزال سوق الشاشات المرنة جديداً ومفتوحاً أمام المنافسة، مما يتركنا في تساؤل حول المنتجات القادمة التي يمكن أن تكون مزودة بمثل هذه الشاشات أو أجهزة الاستشعار.

مصدر BGR techgenyz
اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!