الرئيس المصري السيسي يلتقي بـ خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي في القاهرة

الأيام السورية/ قسم الأخبار

التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأحد14نيسان/إبريل، في القاهرة بخليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي)؛ الذي يواجه ضغوطا دولية، لوقف زحف قواته إلى طرابلس.

ولمصر علاقات قوية مع حفتر؛ الذي تسيطر قواته على شرق ليبيا، والتي سيطرت على الجنوب، في وقت سابق من العام الجاري، قبل أن تتقدم إلى طرابلس منذ عشرة أيام، في تصعيد خطير للصراع في الدولة المقسمة.

تصريحات الرئاسة المصرية

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي: إن السيسي التقى بحفتر في قصر الرئاسة لبحث تطورات الأوضاع في ليبيا.

وقال بيان رئاسي صدر عقب المحادثات: إنّ السيسي شدد على دعم القاهرة للجهود في مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة، لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي في كافة الأراضي الليبية.

وأضاف البيان؛ إنّ من شأن ذلك، السماح “بإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء في إعمار ليبيا والنهوض بها، في مختلف المجالات تلبية لطموحات الشعب الليبي”.

ويقول حفتر: إنّ الهدف من تقدم قواته إلى طرابلس هو القضاء على الإرهاب في ليبيا.

ونشرت الرئاسة المصرية صورا للاجتماع، ظهر فيها رئيس المخابرات العامة المصرية عباس كامل.

ويعدّ تحرك قوات حفتر إلى طرابلس ضمن أحدث التطورات، وربما يكون أهمها، في دائرة الصراع والفوضى التي تشهدها ليبيا، منذ إسقاط القذافي في 2011

وكان حفتر ضابطا كبيرا في جيش القذافي، ثم انقلب عليه، ومنذ وقت طويل يتحدث القائد العسكري الليبي عن رغبته في التقدم إلى طرابلس غرب ليبيا والتي تتواجد فيها الحكومة المعترف بها دوليا.

وتسبب تقدم قوات شرق ليبيا إلى طرابلس في تقويض جهود الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار وطني بين حكومتي شرق وغرب ليبيا، من أجل الاتفاق على إجراء انتخابات وإنهاء الصراع الموجود.

وكانت الأمم المتحدة تأمل في عقد الحوار، أمس الأحد، في مدينة غدامس جنوب غرب ليبيا.

وقال مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة، في تغريدة له، على تويتر: كان اليوم يوم ملتقاكم في غدامس، تخطون فيه معاً معالم سبيل نحو دولة موحدة، قادرة، منصفة، مدنية، ديمقراطية، لكن الرياح راحت في مناح أخرى، لم تكن السفن تشتهيها، ولطخ الدم المسيرة، موقفنا لن يتبدل.. وليس هناك حل ـ مهما اشتد العناد ـ إلا سياسياً”.

وإلى جانب تقويض جهود الأمم المتحدة، يهدّد اشتعال الموقف في ليبيا بوقف صادرات النفط، وزيادة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا، وإتاحة الفرصة للإسلاميين المتشددين لاستغلال الفوضى، بما يزيد معاناة الليبيين.

وسقط في القتال 121 قتيلا؛ أغلبهم من المقاتلين، وأصيب 561 آخرون طبقا لأرقام الأمم المتحدة، ونزح أكثر من 13 ألف شخص عن ديارهم.

ودار القتال خلال الأيام الثلاثة الماضية في ضواحي طرابلس، بعد أن أوقفت الجماعات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا، تقدم قوات شرق ليبيا.

الهدوء يسود خطوط القتال من صباح الأحد.

وفوجئ الكثيرون بتقدم قوات حفتر البالغ من العمر 75 عاما إلى طرابلس، وتواترت النداءات الدولية لوقف إطلاق النار، وتسبب تقدم قوات حفتر إلى طرابلس، في ترك قاعدة نفوذه في الشرق مكشوفة، وقد يكون من الصعب عليه التقهقر، دون أن يخسر مكانته في نظر حلفائه ومنافسيه على السواء.

وعلى الرغم من توقع بعض وسائل الإعلام الموالية لحفتر، تحقيق قواته نصرا سريعا، فقد أوقفت قوات حكومة طرابلس تقدمها على مسافة 11 كيلومترا وسط طرابلس، عند مطار طرابلس القديم المهجور، ويبدو أن حملته الخاطفة وحدت الجماعات المختلفة غرب ليبيا، دفاعا عن طرابلس.

مصدر رويترز
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.