علوش للأيام: كفاكم متاجرة بملف اللاجئين

الأيام السورية؛ فاطمة عثمان/  بيروت

تكثر في الفترة الأخيرة دعوات عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، وباتت هذه الدعوات تشكّل فزاعة حقيقية للسوريين الموجودين في لبنان، خاصة وأن جزءً من هذه الدعوات يتم إطلاقه من قبل مسؤولين رفيعين في الحكومة اللبنانية.

جريدة الأيام، وللوقوف على حقيقة موقف تيار المستقبل اللبناني، والذي يرأس رئيسه الشيخ سعد الحريري الحكومة اللبنانية، التقت بعضو المكتب السياسي في التيار النائب السابق الدكتور مصطفى علوش.

أكد الدكتور مصطفى علوش في حديث حصري لـ “الأيام السورية” أن بعض السياسيين أو “قليلي العقل”، على حد تعبيره، يستخدمون العنصرية وملف اللاجئين في النزاعات الداخلية، مشيراً إلى ضرورة تحييد الملف عن الصراعات الداخلية والتراشق الإعلامي.

وعن إمكانية زيارة الحريري لسوريا، أوضح علوش أن تيار المستقبل يتطلع لبناء أفضل العلاقات مع سوريا، ولكنه ينتظر أن يختار الشعب من يمثله بنزاهة حتى تبنى أفضل العلاقات بين البلدين، مشيراً إلى أن تيار المستقبل لم يتخل عن اللاجئين كما يشيع البعض.

وعن مخاوف اللاجئين من الترحيل الإلزامي من لبنان، قال عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل أنه ما من عودة إلزامية للاجئين، ولا أحد سيجبرهم على العودة التي ترتبط بحل سياسي.


للاستماع للحديث كاملاً يرجى الضغط هنا


ومصطفى علوش، من مواليد التبانة في طرابلس العام 1958، تلقى تعليمه الأولي في مدرسة الآباء الكرمليين في طرابلس، ثم انتقل للدراسة في الجامعة اللبنانية لفترة قصيرة، ليتابع بعدها دراسته في الجامعة الأميركية.

تخرج من كلية الطب عام 1985، وأنهى اختصاصاً بالجراحة العامة عام 1990، وتابع في اختصاص جراحة الأعضاء في جامعة “ميامي” حتى العام 1993، حيث عاد إلى لبنان.

كانت القضية الفلسطينية هي القضية المحورية للشباب العربي في تلك المرحلة، فكان علوش من المشاركين في العمل النضالي مع المنظمات الفلسطينية، واستمر معهم فترة المرحلة الجامعية، وحتى انضمامه لصفوف “تيار المستقبل” في العام 1998.

نشط في تيار المستقبل منذ عام 1997، ورشّحه التيار للانتخابات البلدية في طرابلس فنال أعلى الأصوات. وعضو سابق في البرلمان اللبناني. مثّل دائرة طرابلس في البرلمان اللبناني في الفترة من 2005 حتى عام 2009 كعضو في تيار المستقبل.

مصدر خاص الأيام السورية
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل