وكالة سانا: طائرات إسرائيلية استهدفت موقعا عسكريا قرب حماة

فريق الأخبار/الأيام السورية

استهدفت طائرات عسكرية إسرائيلية صباح اليوم السبت 13 نيسان/ أبريل 2019 مدينة مصياف في ريف حماة.
ونقل مراسل الأيام في المنطقة، أن سلسلة انفجارات هزت المنطقة، وكانت مسموعة على نطاق واسع، وينقل المراسل، حسب توقعات الأهالي أن القصف استهدف “معسكر الطلائع القديم، ومحيط مدرسة المحاسبة (كلية الشؤون الإدارية)”.
ونقل التلفزيون السوري في نشرة الأخبار الصباحية ليوم السبت أن؛ “طائرات إسرائيلية استهدفت موقعاً عسكريا قرب محافظة حماة لكن الدفاعات الجوية تصدت لبعض الصواريخ وأسقطتها.”
وأكدت وكالة الأنباء السورية (سانا) ما نقله التلفزيون السوري بإن طائرات إسرائيلية استهدفت “أحد المواقع العسكرية باتجاه مدينة مصياف في ريف حماة”.
وأضافت الوكالة نقلاً عن مصدر عسكري: “في حوالي الساعة الثانية والنصف من فجر اليوم السبت 13نيسان/إبريل، قام الطيران الحربي الإسرائيلي من فوق الأجواء اللبنانية بتنفيذ ضربة جوية على أحد مواقعنا العسكرية باتجاه مدينة مصياف، وعلى الفور تصدت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية، وأسقطت بعضها قبل الوصول إلى أهدافها، وقد أسفر العدوان عن تدمير بعض المباني، وإصابة ثلاثة مقاتلين بجراح “.
وقالت مصادر مقربة من القوات الحكومية السورية حسب ما نقلت صحيفة القدس العربي، إن “قصفاً إسرائيليا طال مدرسة الشؤون الإدارية العسكرية ومعسكر الطلائع في مدينة مصياف بريف حماة وأسفر القصف عن سقوط قتيل و6 جرحى”.
وكانت إسرائيل قد كثفت في السنتين الأخيرتين من ضرباتها المتكررة على مواقع عسكرية لجيش النظام، ومواقع داعميه من قوات الحرس الثوري الإيراني، والقوى العسكرية التي تعمل بإمرته.
وتصرح القوات الإسرائيلية في كل مرة أنها نفذت الضربة العسكرية مستهدفة ما يُشتبه بأنها عمليات نقل أسلحة وانتشار للقوات الإيرانية وقوات حزب الله في سوريا.
ويذكر أنه في 30 كانون الأول/ يناير 2013 نفذت الطائرات الإسرائيلية أول ضربة جوية في سوريا بعد اندلاع الثورة السورية، وقالت إنها استهدفت موقعا لصواريخ أرض-جو قرب دمشق ومجمعا عسكريا يشتبه في أنه يحوي مواد كيميائية، بحسب مسؤول أميركي. وألحقت أضرارا بمركز الأبحاث حول الأسلحة الجرثومية والكيميائية التابع لنظام الأسد، وفق صحيفة نيويورك تايمز.

مصدر سانا القدس العربي
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.