قراءة في النتائج الأولية للانتخابات المحلية التركية 2019

0
الأيام السورية؛ خالد المحمد

لم يحبس الأتراك والسوريون أنفاسهم منذ زمن، في انتخاباتٍ كما كانت الحالة بعد إغلاق الصناديق في الانتخابات المحلية البارحة.

المعركة الانتخابية كانت قوية من الطرفين، الحاكم والمعارض، وكان الوضع الاقتصادي والتضخم والوجود السوري في تركيا على رأسها.

وفي نظرة للنتائج الأولية للانتخابات:

  • حافظ حزب العدالة والتنمية على تقدمه في عموم تركيا مع /44.42% /
  • تراجع للحزب في الولايات الرئيسية الكبرى وعلى رأسها أنقرة وإسطنبول.
  • كان لتحالف حزب العدالة والتنمية مع الحركة القومية أثره في انخفاض عدد البلديات التي من نصيب العدالة والتنمية من /50/ إلى /39/ (إسطنبول لم تحسم حتى اللحظة) حيث أعطى لحليفه الحركة القومية سبع ولايات ضمن تحالفه الانتخابي معه.

وبالتالي تحالف العدالة والتنمية مع الحركة القومية حصد /50/ ولاية من أصل /81/ ولاية بفارق /30/ ولاية لمنافسه حزب الشعب الجمهوري الذي حصد /20/ولاية.

  • نسبة تحالف العدالة والتنمية والحركة القومية هي (51.67%) وهي نسبة قريبة جداً من انتخابات النيابية للتحالف الصيف الماضي، وهذه الأرقام تؤكد أن شعبية الحزب والتحالف لم تتراجع بعد الأزمة الاقتصادية الأخيرة.
  • انقسام أصوات الحركة القومية التي اعتاد أن يحصد (14%) من الأصوات بعد انشقاق حزب /iyi/ عنها وانقسام الأصوات بينهما حيث حصد كل حزب (7%) تقريباً
  • تقدم في نسبة المؤيدين للعدالة والتنمية في أقاليم ذات أغلبية كردية ونيله الغالبية في ولايتين منها وهما /بيتلس وشرناق/.
  • لازال العدالة والتنمية يحظى بتأييد الوسط التركي المحافظ واليمين المعتدل، فيما تتقدم المعارضة في المناطق ذات التوجه العلماني واليسار.
  • نتائج الانتخابات لن تؤثر على السياسة العامة للدولة، كونها انتخابات محلية تعنى بالوضع الخدمي في المدن، وبالتالي ليس لها تأثير على وضع السوريين أو عملية التجنيس.
  • ستكون السنوات الأربع القادمة فرصة كبيرة لحزب الشعب الجمهوري خصوصاً بعد سيطرته على البلديات الكبرى الرئيسية، لتلميع صورته أمام الناخب التركي من خلال هذه البلديات وتأمين الأمور الخدمية والمشاريع الأساسية لهذه المدن والنهضة بها. وفي الوقت نفسه ستكون فرصة لحزب العدالة والتنمية لإعادة حساباته وتعزيز علاقته بالناخب، التي شعر الكثير باهتزاز هذه العلاقة، وربما تشهد هذه السنوات وعلى المدى القريب تأسيس أحزاب جديدة تحمل فكر التجديد في الحياة السياسة التركية وهو أمر اعتادت عليه تركيا في العقود الماضية.
  • وفي مقارنة لشعبية الأحزاب حسب هذه النتائج، ما بين الانتخابات البرلمانية في تموز 2018 وهذه الانتخابات

يتضح تزايد طفيف في شعبية العدالة والتنمية، وكذلك تزايد لا بأس به في شعبية حزب الشعب على حساب باقي الأحزاب الصغيرة التي على وشك الاضمحلال:

انتخابات 2019انتخابات 2018 
%44.4%42.6حزب العدالة والتنمية

AKPARTI

%30.1%22.6حزب الشعب الجمهوري

CHP

%7.2%11.1الحركة القومية

MHP

%7.5%10حزب الجيد

iYiPARTI

%4.2%11.7حزب الشعوب

HDP

 

مصدر النتائج نقلا عن يني شفق
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!