معاذ الخطيب يثير الجدل وردود فعل ساخنة على مواقع التواصل الاجتماعي

0
الأيام السورية؛ داريا الحسين

ظهر الرئيس السابق للائتلاف الوطني السوري المعارض معاذ الخطيب، يوم السبت 30 مارس آذار 2019، في تسجيل مصور موجه لرأس النظام بشار الأسد، تحت عنوان “حوار هادئ مع فرعون سوريا”.

قال “الخطيب” في بداية التسجيل: “هذه الرسالة أوجهها لبشار الأسد انطلاقاً من قوله تعالى “فقولا له قولاً ليناً لعله يتذكر أو يخشى”.

وأضاف: “سوريا تتعرض للفناء أرضاً وشعباً ووجوداً وثقافة وحضارة”.

وتابع “يا دكتور بشار الأسد، قسم كبير من الشعب السوري يراك مجرماً وقتلاً وقسم من الشعب السوري يراك رئيساً وقائداً، والأكثرية من الشعب تبحث عن وطن آمن يعيش فيه أولاده بكرامة وحرية”.

وأشار الخطيب إلى وجود كثير من السيناريوهات التي يتم تداولها كحلول في سوريا، وإن ذكرها “لن يستطيع الأسد أن ينام ليلاً”.

ودعا الخطيب إلى مشروع وطني جامع، مقترحا حلا سابقا؛ وهو تشكيل جسم من التكنوقراط، يجمع كل الأطياف السياسية والانتماءات السورية”.

وأعلن الخطيب في مبادرة سياسية لحوار سوري سوري كانت قد اطلعت عليه موسكو حسب قوله.

وفي ختام حديثه طلب الخطيب من بشار الأسد الاطلاع على رسالة تهدف إلى ما سماه تغيير مناسب للوضع في سوريا، جرى تسليمها إلى روسيا وللولايات المتحدة، داعياً بشار الأسد للتفكير بحلّ يرضي جميع الأطراف بعيداً عن المصالح الدولية؛ التي قال الخطيب إنها “لا تريد إيجاد حلاً جذرياً لسوريا”، كما أبدى الخطيب استعداده لعرض هذه الرسالة ومناقشتها مع النظام.

تصريحات مثيرة للجدل:

وجّه الخطيب رسالة إلى بشار الأسد بطريقة استجداء قائلاً: “مهما كنت ظالماً فرعوناً… السوريين بحاجة إلى جهدنا كلنا لإنقاذ البلد.. وإذا لم نقم بهذه الخطوة فإن الأمور ستزداد سوءاً بكثير… ما في شيء يحمي سوريا إلا إعادة لحمة الشعب السوري”.

ومن اللافت الطريقة التي خاطب فيها الشيخ معاذ بشار الأسد، حيث قال في بداية حديثه: “يا دكتور بشار الأسد”.

ووصف الخطيب جميع الأحزاب السياسية والعسكرية بأنها مهترئة.

ومن تصريحاته المثيرة للجدل التي جاءت من خلال حديثه، أنه وصف مرتكبي المجازر بالشرفاء، إذ قال: “أعرف ضباطا علويين شرفاء رغم ارتكابهم للمجازر ضد الشعب السوري، لكنهم والله شرفاء، وحريصون على بلدهم ووطنهم.. لأننا كلنا سوريون”.

وأضاف للأسد أيضا: “هناك داخل إدارتك سيدي الرئيس أشخاص لا يوافقونك على مسارك في الدولة لكنهم مغلوبون على أمرهم”.

حاول الخطيب خلال حديثه استعطاف الأسد، قائلاً: “هلّا نظرت في عيون أطفالك يوم الجمعة قبل الصلاة سيدي الرئيس؟”.

ردود فعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي:

أثارت حديث معاذ الخطيب جدلاً واسعاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وشنّ ناشطون سوريون حملة انتقادات واسعة طالت الخطيب، ورفضوا مبادرته وسخروا منها، معتبرين أن مبادرته هي استسلام لبشار، مؤكدين أن بشار الأسد طاغية مجرم.

تجدر الإشارة إلى أنّ معاذ الخطيب وجه رسالة إلى نظام الأسد عام 2013، دعاه من خلالها إلى التفكير في معاناة الشعب السوري، وأكّد من خلالها أنّ الثورة ستستمر، واقترح إجراء محادثات بين أطراف المعارضة والنظام.

مصدر تسجيل الفيديو الذي ظهر فيه معاذ الخطيب
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!