حقيقة تسمية شارع باسم فدوى سليمان في باريس

الأيام السورية؛ سلام أبو شالة

تصحيحاً لما تناقلته وسائل إعلام سورية، وروّجت له وسائلُ التواصل الاجتماعي، أن بلدية باريس الكبرى قد أطلقت اسم “فدوى سليمان” على أحد شوارعها العريقة الواقع في الدائرة الثالثة في قلب العاصمة الفرنسية.

ولتقصي الحقيقة عدتُ إلى جريدة “ليبراسيون” الفرنسية؛ وتحديداً إلى المقال الذي كتبته الصحفية مارلين توماس في 8 مارس بمناسبة يوم المرأة العالمي بعنوان: “إعادة تسمية الشوارع باسم النساء في باريس” والذي بدأته مارلين بما يلي..

“تستيقظ باريس يوم الجمعة في الخامسة صباحاً، وقد تحوّل اسم شارع “أوتبول” إلى “ملالا يوسفزي” الباكستانية الحاصلة على جائزة نوبل للسلام.. وتحوّل اسم شارع “باتزاري” إلى اسم سيدة هي “أريا لي”؛ وتطلق أيضاً جادة سيمون بوليفار إلى اسم “آدليد أورمان”.

وما جرى أن 12 امرأة فرنسية اجتمعن ولا يعرفن بعضهنّ البعض في الحادية عشرة ليلاً في شقة باريسية تحت مُسمّى “تحرُّك الحركة”، وقُمن بإعداد خطتهنّ الهجومية لتغيير بعض أسماء الشوارع الباريسية التي كانت وما تزال حكراً على أسماء الرجال.

وقد تمّ الإعداد لهذه المبادرة عبر مجموعة على الواتس آب قبل شهر؛ وضمّت من 50 إلى 100 امرأة.. حيث قررن إدراج 30 ملصقاً في ذكرى من أجل نساء ضحايا اختفينَ أو قتلهنّ أزواجهن؛ وقسمت سيدات المجموعة أنفسهن إلى ثلاث مجموعات لإلصاق لوحةٍ بديلة تحت ما اختاروه من شوراع.. وتم القبض على إحدى مجموعاتهن من قبل الشرطة الفرنسية، وتم تغريمهن.

تقول “ريجين”؛ وهي سيدة مُناصرة لقضية المرأة “إن ما قمن به حول أسماء الشوارع هو تقليد؛ وما زلنا مع الأسف بحاجة للقيام به”.

يسأل أحد الرجال المارين وهو على دراجته.. ” هل هذا عصيان مدني”؟

تقول لورا وهي إحدى السيدات المشاركات..”الفكرة هي أن الناس يرون أسماء النساء في حياتهم، ولا يرون من يختفي منهنّ؛ بل ويُقتلن بيد أزواجهن.. يجب وضع 865 ملصقاً لاستعادة التكافؤ في باريس”.

والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن.. من عَمّم ذاك الخبر عن فدوى سليمان؛ بل إنه قد صمّم ملصقاً يحوي اسمها على شارع في باريس؛ إذا كان الفرنسيون أنفسهم لا يسمّون شوارعهم بأسماء النساء، حيث لا تتعدّى أسماء النساء المُسماة على شوارع باريس 2%.. فكيف سيُطلقون اسم الناشطة السورية الراحلة فدوى سليمان على أحد شوارعهم؟!.

وكان الكاتب ثائر الزعزوع، قد أوضح بأن فكرة إطلاق اسم فدوى سليمان هو عبارة عن مقترح تقدمت به ناشطات في عيد المرأة العالمي باطلاق أسماء نساء عالميات على بعض شوارع باريس من بينهن فدوى سليمان، واقترحن تقديمه إلى عمدة باريس السيدة آن هيدالجو لدراسته.. وختم ثائر بالقول: قد يتم الأخذ بالاقتراح أو لا.

مصدر خاص الأيام السورية جريدة "ليبراسيون" الفرنسية
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.