تعرّف على أهم 8 وظائف حيوية للبروتينات

ما هو البروتين؟

البروتين مكون كيميائي مركّب من الكربون والهيدروجين والأكسجين والنتروجين، مثل الكربوهيدرات والدهون. تسمى هذه المكونات الأربعة المشتركة الأحماض الأمينية، وهناك اثنان وعشرون حمضاً أمينياً من الممكن أن تتكون معا بأشكال مختلفة لتشكِّل البروتين الضروري لبناء جسم الإنسان.

يعتبر البروتين المادة الحيوية اللازمة لبناء وتجديد جميع الخلايا الحيوانية والنباتية، وهو المصدر الوحيد الذي يمد الجسم بالآزوت والنيتروجين اللازم لتكوين وتجديد أنسجة الجسم، تتوفر البروتينات بنسب متفاوتة في كل المصادر الحيوانية، من اللحوم والأسماك والطيور والبيض واللبن ومنتجاته، كما تتوافر في المصادر النباتية، كالفول والحمص والعدس والقمح والشعير والذرة والأرز والفاصوليا والبازلاء والبطاطا واللوز والمكسرات.

دورها في تغذية الإنسان

للبروتينات دور هام في تغذية الإنسان، فهي تكوّن الجزء الأساسي من خلايا الجسم، كما أنها موجودة في جميع سوائل الجسم ما عدا الصفراء، وتدخل في تركيب الهرمونات والأنزيمات، وتعتبر مصدراً من مصادر الكبريت في الجسم.

كما تدخل في تكوين الشعر والأظافر والغضاريف، وهي ضرورية لبناء الأنسجة الجديدة أثناء النمو، وتزداد حاجة الجسم الى المواد البروتينية عند الإصابة بالأمراض الشديدة كالسل والتيفوئيد، كما تحتاج الأم الحامل والمرضع الى كميات كبيرة من المواد البروتينية، وتقوم المواد البروتينية بعملية ضبط الضغط الأسموزي داخل سوائل الدم فتحافظ على ثبات سوائل الجسم.

أهم الوظائف الحيوية للبروتينات

1 ـ تزويد الجسم باحتياجاته من الأحماض الأمينية الأساسية.

2 ـ بناء أنسجة الجسم والاحتفاظ بها في حالة جيدة، وتعويض المفقود منها أو التالف.

3 ـ الوقاية من أمراض نقص البروتين كالتأخر في النمو ومرض الاستسقاء.

4 ـ تدخل في تكوين الهرمون وتساهم في تركيب بروتينات بلازما الدم والهيموجلوبين.

5 ـ تزويد الجسم ببعض الفيتامينات ومركبات الكبريت وبعض المعادن الأخرى.

6 ـ تدخل في تركيب الأجسام المضادة التي تزيد من المناعة الطبيعية للجسم.

7 ـ مد الجسم بالطاقة والحرارة إضافة إلى تخزين الطاقة.

8 ـ المحافظة على التوازن الحمضي القاعدي في الجسم.

حاجة الجسمُ إلى البروتينات

تكون البروتيناتُ الموجودة في اللحوم والمنتجات الحيوانية الأخرى بروتينات كاملة، أي أنَّها تقدِّم جميع الأحماض الأمينية التي لا يستطيع الجسم صنعها بنفسه.

أمَّا البروتيناتُ النباتية فهي بروتينات غير كاملة، أي يجب أن تُضاف إليها بروتيناتٌ أخرى كي يحصلَ الجسمُ على جميع الأحماض الأمينية اللازمة له.

من المهم أن يحصل الجسمُ على كمِّية كافية من بروتينات الألبان. كما أنَّ الإنسان في حاجة إلى تناول البروتينات يومياً، لأنَّ أجسامنا لا تخزنها مثلما تخزن الدهون أو الكربوهيدرات.

تعتمد كمِّيةُ البروتين التي يحتاج إليها الجسم كلَّ يوم على السنِّ والجنس. يحتاج الإنسانُ إلى كمِّية أكبر من البروتين عندما يكبر في السن. وكذلك، يحتاج الرجالُ إلى كمِّية أكبر من البروتين ممَّا تحتاج إليه النساء.

بشكل متوسط يحتاج الشخص العادي البالغ من خمسين إلى خمسة وستين غراماً من البروتين كلَّ يوم؛ وهي كمِّيةٌ تعادل ما نحصل عليه من مائة وعشرين غراماً من اللحوم مع كوب من اللبن.

مصدر موقع ويب طب موقع موضوع
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.