حادث مأساوي على نهر دجلة في مدينة الموصل

الأيام السورية/ قسم الأخبار

شهدت مدينة الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، يوم الخميس 21 آذار/ مارس 2019 حادثاً مأساوياً إثر غرق عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين السياحية وسط نهر دجلة في منطقة الغابات.

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، أعلن الحداد الوطني لثلاثة أيام، وقام بتفقد مكان الحادث، وزار المشرحة التي نقلت إليها الجثث. وقدّم التعازي لأسر الضحايا، كما أمر بفتح تحقيقٍ فوريٍ لمعرفة المتسبب في الحادث، ورفع تقرير بذلك خلال أربع وعشرين ساعة.

وحسب ما صرّح مصدر أمني لـ بي بي سي في مدينة الموصل؛ بأنّ “العَبَّارة انقلبت ما أدى إلى غرق العديد من العوائل التي كانت على متنها”.

وأضاف المصدر ذاته، أنّ العاملين في الجزيرة “قدروا عدد الأشخاص الذين كانوا على متن العبارة بنحو 100 شخص أغلبهم من النساء والأطفال”.

فيما قال نائب محافظ نينوي، إنّ: “عشرات الأشخاص غرقوا إثر انقلاب عبارة على متنها أكثر من 85 شخصا، في جزيرة أم الربيعين بمدينة الموصل العراقية”.

وقال مدير الدفاع المدني في الموصل، إنّ “معظم الضحايا نساء وأطفال لم يتمكنوا من السباحة” وأضاف إنه “تم إنقاذ 61 شخصا، أغلبهم أطفال ونساء”.

فيما قال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن، إن “عدد الركاب فاق الطاقة الاستيعابية للعَبَّارة مما أدى إلى غرقها”. وأكّد أنّ الوزارة تتابع الحادث، مبينا أنه “سيتم خلال الساعات المقبلة تقديم عرض تفصيلي حول الحادث المؤلم والأعداد الدقيقة للخسائر”.

وكانت إدارة جزيرة الموصل السياحية، قد كشفت ببيان نشرته صحيفة “بغداد اليوم”، إن “سبب غرق العبارة، هو انقطاع أحد الأسلاك المثبتة بأحد الأعمدة المسؤولة عن سحبها وتثبيتها، الأمر الذي أدى إلى غرقها”.

لكن صحيفة “بغداد اليوم” نقلت عن مصدر أمني، قوله إن “العبارة الواحدة تحمل 30 شخصا، لكن القائمين عليها قرروا أن يحملوها أكثر من 100 شخص”، مضيفاً أن: “المعلومات تشير إلى أنّ العبارة كانت تحمل أكثر من 170 شخصا أغلبهم من الأطفال والنساء” ونتيجة الحمولة الزائدة غرقت العبّارة.

خريطة لموقع غرق العبارة -المصدر bbc
مصدر صحيفة بغداد اليوم بي بي سي
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.