في الباغوز سقط المخيم ولم تسقط داعش بعد

الأيام السورية/قسم الأخبار

تواصل قوات سوريا الديمقراطية محاصرة ما تبقّى من مقاتلي تنظيم داعش في جيب صغير جداً في بلدة الباغوز، وفيما بات يطلق عليه الباغوز الصغيرة.

حسب ما أكّدت وكالة “ANHA” التابعة للإدارة الذاتية شمال شرقي سوريا اليوم، الأربعاء 20 آذار/ مارس، أنّ “الباغوز الصغيرة” تعد آخر معقل للتنظيم في الباغوز، التي تقع على الحدود السورية- العراقية.

ونقلت رويترز “إنّ طائرات حربية حلّقت قرب الباغوز في شرق سوريا يوم الأربعاء، مع تشبّث فلول تنظيم الدولة الإسلامية بشريط ضيق من الأرض على نهر الفرات في آخر محاولة للدفاع عن الأراضي التي يسيطرون عليها، والتي تقلصت بشكل كبير”.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من أميركا قد أعلنت يوم الثلاثاء 19 آذار/ مارس 2019 إنها قد استولت على مخيم الباغوز بالكامل بعد طرد بقية مقاتلي التنظيم من “معسكر مؤقت كان يمثل معظم الأراضي المتبقية التي يسيطر عليها التنظيم”.

ونقلت وكالة “ANHA” التابعة للإدارة الذاتية شمال شرقي سوريا اليوم، الأربعاء 20 آذار/ مارس، إن “قسد” تخوض اشتباكات قوية في الباغوز الصغيرة شرق الفرات، ضد تنظيم )الدولة) الذي تقلصت مساحة سيطرته بشكل كبير، بعد السيطرة على مخيم الباغوز.”

وقال مصطفى بالي المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية في وقت متأخر مساء الثلاثاء؛ إنّ الاشتباكات مع المتشددين عند نهر الفرات مستمرة “في جيوب متفرقة”.

وعرض بالي عبر حسابه على “تويتر” خريطة للمناطق التي سيطرت عليها قوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات، كان آخرها المخيم الواقع على النهر.

خريطة للمناطق التي سيطرت عليها قوات سورية الديمقراطية-مصدر الصورة: تويتر

ولكن رغم السيطرة على مخيم الباغوز، إلا أن مقاتلين من داعش ما زالوا مختبئين في الصحراء وسط سوريا، كما لجأ آخرون إلى تشكيل خلايا سرية في مناطق مختلفة من سوريا والعراق، فيما يسمى الخلايا النائمة ليتم استخدامها لزعزعة الاستقرار في المنطقة.

مصدر رويترز
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل