آلاف المباني المدمرة في سوريا

دراسة مسحية أصدرها معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث (UNITAR)

0
الأيام السورية/ قسم الأخبار

تدمّر في حلب لوحدها أكثر من 36 ألف مبنى نتيجة الحرب الدائرة في سوريا، هذا الرقم الكبير نشرته دراسة مسحية أصدرها معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث (UNITAR) لدراسة درجة الدمار الحاصل في 16 مدينة وبلدة سورية، نتيجة الأعمال العسكرية والحربية التي حدثت خلال سنوات الحرب.

واعتمدت الدراسة التي نشرت السبت 16 آذار/ مارس 2019، على تحليل الأضرار المكتشفة بواسطة الأقمار الصناعية لتحديد المباني التي دُمرت أو تضررت بشدة أو بشكل قليل، بحيث توفر نظرة عامة عن مدى الدمار وتأثيره على المجتمع.

وبيّنت الدراسة أنّ حلب تأتي في صدارة المدن المتضررة من جراء القصف، حيث وصل عدد المباني المدمرة فيها إلى نحو 36 ألف مبنى، وجاءت الغوطة الشرقية في المرتبة الثانية بـ 35 ألف مبنى مدمر.

ورصدت الدراسة تدمير 13778 بناء في مدينة حمص التي جاءت ثالثاً، تلتها مدينة الرقة والتي رصدت الدراسة فيها 12781 بناء مدمراً، بعدها جاءت مدينة حماة بـ 6405 بناء، ومثلها رصدت الدراسة في دير الزور 6405 بناء.

وفي مخيم اليرموك لوحده رصدت الدراسة تدمير 5489 بناء. وفي مدينة الزبداني تدمر بحدود 3364 بناء، وفي مدينة عين العرب (كوباني) تم رصد تدمير 3247 مبنى.

معهد الأمم المتحدة للتدريب والأبحاث (UNITAR):

معهد أممي يتبع للأمم المتحدة، تأسس عام 1963 في أعقاب قرار مجلس الأمن الدولي الذي يهدف إلى “تعزيز فعالية الأمم المتحدة في تحقيق الأهداف الرئيسية للمنظمة من خلال التدريب والبحث المكثفين”.

يعمل المعهد ككيان مستقل داخل منظومة الأمم المتحدة، يديره مجلس أمناء يتم تعيين أعضاؤه من قبل الأمين العام، وقيادة مدير تنفيذي، يعينه أيضاً الأمين العام. والمعهد مدعم بإسهامات تطوعية من الحكومات والمنظمات الحكومية الدولية، ومؤسسات القطاع الخاص.

يستهدف المعهد مجموعتين رئيسيتين من أصحاب المصلحة، خاصة من الدول النامية: ممثلي الأمم المتحدة والآخرين الذين يعملون على تنمية الاتفاقات الحكومية الدولية التي تؤسس لمعايير، سياسات، وبرامج عالمية، وعملاء التغير الوطني الرئيسيين الذين يدخلون الاتفاقيات العالمية حيز التنفيذ.

يقدم المعهد خدماته لما يزيد عن 36.000 مستفيد سنوياً، ويقوم بعقد 500 تدريب ونشاط بحثي حول العالم.

عمل المعهد منظم في إطار خمسة مجالات برامجية وهي: تعزيز التعددية، تعزيز التنمية الاقتصادية، والإدماج الاجتماعي، الاستدامة البيئية المقدمة، والتنمية الخضراء، تشجيع السلام المستدام، وتطبيقات البحث والتكنولوجيا.

مصدر معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث (UNITAR) ويكيبيديا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!