قوات سوريا الديمقراطية تدخل الباغوز وداعش في تقهقر مستمر

الأيام السورية/ قسم الأخبار

نجحت قوات سوريا الديمقراطية، المدعومة بغطاء جوي من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، في دفع تنظيم داعش إلى التجمع في بقعة صغيرة في منطقة الباغوز، الجيب الأخير الذي تجمّع فيه مقاتلو داعش المتبقون.

وقال مصطفى بالي؛ المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية بتغريدة على حسابه على تويتر “السيطرة تمّت على عدة مواقع، وتم تفجير مستودع للذخيرة”.

ونقلت رويترز عن مقاتلين في قوات سوريا الديمقراطية والتحالف إن؛ “من تبقى من مسلحي الدولة الإسلامية داخل الباغوز هم من أكثر المتشددين الأجانب تطرفاً”

وقالوا إنهم: “سيطروا على مواقع في آخر جيب لتنظيم الدولة الإسلامية بشرق سوريا بعد ضربات جوية نُفذت في البقعة الصغيرة التي تقع على ضفاف نهر الفرات في ساعة مبكرة من صباح اليوم الإثنين”.

وبثت فضائية روناهي الكردية لقطات مساء الأحد 17 آذار/مارس 2019تظهر تجدد الهجوم على الجيب، وتسنت رؤية ألسنة لهب تشتعل في الداخل وأضواء طلقات وأزيز صواريخ في المنطقة الصغيرة.

وذكرت وكالة “ANHA” التابعة للإدارة الذاتية شمال شرقي سوريا اليوم، الإثنين 18 من آذار، أن مقاتلي “قسد” دخلوا مخيم الباغوز من الجهة الشمالية، وسط استمرار المعارك ضد تنظيم الدولة”.

ومخيم الباغوز الذي يقع شمال مدينة البوكمال بريف دير الزور، حسب ما نُشر من صور ومقاطع فيديو “يشبه المخيم، وتنتشر فيه سيارات متوقفة، وملاجئ مؤقتة من الأغطية وقطع القماش التي يمكن رؤيتها تتطاير بفعل الرياح، فيما سار أشخاص بينها أمس الأحد خلال فترة هدوء في القتال”.

وتشتد وتيرة المعارك في الباغوز منذ الأسبوع الماضي، حيث أعلنت قوات قسد بالتعاون مع طيران التحالف معركتها الأخيرة لإخراج التنظيم من سوريا بشكل نهائي بعد محاصرة ما تبقّى من مقاتليه في مخيم الباغوز. في مساحة لا تزيد على 700 متر مربع.

وكانت قوات قسد قد وثّقت في فترة سابقة استسلام مئات المقاتلين من التنظيم إثر المعارك، وكذلك خروج آلاف المدنيين والتي قُدرت أعدادهم بـ 34 ألف مدني، إضافة لأعداد كبيرة تزيد عن 25 ألف من عوائل التنظيم؛ الذين سلموا أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية.

مصدر رويترز وكالات
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.