هكذا ردّ المغردون السعوديون على حملة “ترحيل السوريين مطلب”

0
الأيام السورية/قسم الأخبار

أطلق مغردون سعوديون، مساء الأحد 17 آذار/ مارس 2019، حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، حملت عنوان #ترحيل_السوريين_مطلب، طالبوا من خلالها بترحيل السوريين المقيمين في المملكة العربية السعودية إلى بلادهم.

ونشر المغردون من خلال الهاشتاغ مقطع فيديو تظهر فيه امرأة قيل؛ إنّها سورية تقوم بشتم بائعة سعودية.

وتحدّث بعض المغردين عن أسباب هجومهم على السوريين، ومنها: بأنهم يتزوجون بمواطنين سعوديين، ويمارسون أعمال غير قانونية في بلادهم، مثل السرقة والبلطجة، وتشويه صورة الفتاة السعودية، والسيطرة على الإعلام، وكذلك ادعاء سوريات بأنهن سعوديات عبر تطبيق “سناب شات”.

احتل الهاشتاغ المركز الثاني، في قائمة الموضوعات الأكثر تداولاً على “تويتر”، في المملكة العربية السعودية، وحصد أكثر من 45 ألف تغريدة.

كيف ردّ السعوديون على الهاشتاغ؟

لكن في المقابل ردّ مغردون سعوديون أيضاً على الحملة بهاشتاغ #السوريون_مرحب_بهم_في_السعودية، تعبيراً عن استيائهم من الحملة وتضامنهم مع السوريين، ورفضهم للحملة التي طالبت بترحيلهم من السعودية.

أكّد المغردون من خلال الهاشتاغ؛ بأنهم والسوريين أخوة، وعبّروا عن حبّهم لهم، وموضحين بأنّ من أطلق هاشتاغ “ترحيل السوريين مطلب” هو شخص عنصري ولا يحمل أي عادات وتقاليد الشعب السعودي.

وبحسب المغردون؛ إنّ هاشتاغ “ترحيل السوريين مطلب”، مصدره وهمي ولم يعرف بعد الأشخاص الذين قاموا بالحملة.

تداول سعوديون تسجيلأ مصوراً قديماً يظهر فيه الملك سلمان تحدث فيه عن السوريين بقوله: “أتمنى ترجع سوريا مثل ما كانت بالماضي.. سوريا كانت تصدر للسعودية الأطباء، والسفراء، والوزراء، والمستشارين، أكرر أني أرحب بالسوريين اللي فيهم خير لكل العرب”.

تجدر الإشارة إلى أنّ السوريين المقيمين في السعودية لا يحملون صفة لاجئ بل يقيمون فيها بشكل نظامي، كما أن آلاف العائلات السورية غادرت السعودية بسبب ارتفاع رسوم الإقامة، أو عدم تمكنها من دفعها مقارنة بالراتب الشهري، وذلك عقب رؤية 2030 التي أقرتها المملكة العربية السعودية على إقامة الوافدين.

قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!