سوريون مستقلون يصدرون بياناً حول القصف الهمجي على إدلب وريف حماة الشمالي

خاص/ الأيام السورية

أصدرت مجموعة من الشخصيات السورية المستقلة بياناً حول الوضع الجديد في إدلب بعد استهدافها بسلاح الجو الروسي. مما يعتبر خرقاً لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين الدول الضامنة في سوتشي.

وجاء في مقدمة البيان الذي حصلت الأيام على نسخة منه: “مع استمرار القصف على قرى إدلب وريف حماة الشمالي من قبل نظام الأسد والطيران الروسي والصمت التركي وهو أحد الضامنين لاتفاق آستانة مع روسيا وإيران المتضمن وقف إطلاق النار ومع وجود نقاط المراقبة التركية في إدلب وريف حماة الشمالي”

طالب الموقعون حسبما جاء بالبيان بأربعة مطالب:

“أولاً: مطالبة تركيا بالضغط على الروس لإيقاف المجازر والالتزام بما تم الاتفاق عليه في آستانة ووقف إطلاق النار.

ثانياً: مطالبة جميع المقاتلين السوريين الانشقاق من جبهة النصرة لاعتبارها قوة إرهابية تسيطر على جزء من الأراضي السورية ومطالبة جميع فصائل الشمال بما فيها فصائل درع الفرات بفتح جبهة عسكرية ضد النصرة بمساندة تركية أو بدونها مع الأخذ بعين الاعتبار حماية المدنيين ودرء الخطر عنهم.

ثالثاً: نطالب المجتمع الدولي بالضغط على الروس والنظام لإيقاف المجازر في إدلب وريف حماة الشمالي وتصنيف هذا القصف الهمجي كجريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية وإيجاد صيغة واتفاق على إخراج جميع المقاتلين الأجانب بما فيها القوات الطائفية المساندة للنظام والعناصر الموجودة ضمن الفصائل المقاتلة واعتبار أي مقاتل أجنبي على الأراضي السورية بمثابة إرهابي ومجرم حرب.

رابعاً: اعتبار تركيا إذا لم تتحرك كأحد أطراف آستانة لوقف القصف شريكة في قتل الشعب وسفك الدم السوري”.

وهذا البيان يأتي بمبادرة شخصيات وطنية مستقلة ولا تعبر عن أي موقف حزبي لأي من التجمعات الحزبية والسياسية السورية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل