سراقب والتمانعة تتعرضان لقصف شديد يخرق من جديد اتفاق سوتشي

الأيام السورية/قسم الأخبار

تعرّضت مدن وبلدات في ريف إدلب لقصف بالصواريخ من سلاح الجو الروسي وقوات النظام، وشهد ليل يوم الثلاثاء 12 أذار/مارس 2019 والساعات الأولى من اليوم الأربعاء قصف مركّز على مدينة سراقب وبلدتي تل مرديخ وخان السبل بريف إدلب الجنوبي.

كما تعرضت مدينة سرمين شرقي مدينة إدلب وبلدة معرتحمة وتلمنس ومعرشمارين بريف إدلب إلى هجمات متفرقة أدت لوقوع إصابات مختلفة بين المدنيين.

وحسبما أفاد مراسل الأيام السورية، تعرضت بلدة التمانعة فجر اليوم الأربعاء لقصف مكثف بقنابل الفوسفور، وهذا ما أكدته الصور والفيديوهات التي وثقت سقوط العديد من هذه القنابل مما أوقع إصابات متفرقة بين المدنيين.

وأكده الدفاع المدني في بيان أصدره اليوم الأربعاء استهداف قوات النظام بلدة التمانعة بـ 82 صاروخاً محملاً بمادة الفوسفور الحارق المحرمة دوليا.

وكان بيان الدفاع المدني السوري وثّق سقوط اثنين من المدنيين بينهم سيدة، وإصابة ثمانية مدنيين آخرين جراء قصف قوات النظام وروسيا على محافظة إدلب.
ووثّق بيان الدفاع المدني مقتل مدني في قرية الصالحية جراء القصف، ومقتل سيدة في مزارع بلدة الهبيط مع إصابة ثلاث أخريات بجروح متفرقة.

وفي بلدة سرمين ذكر البيان أن أربعة مدنيين، بينهم طفلان تعرضوا لإصابات متفاوتة جراء القصف، وأضاف البيان أن طفلا تعرض لإصابة جراء قصف مدفعي استهدف بلدة معرتحمة.

ويشكّل هذا التصعيد خرقاً جديداً لاتفاق سوتشي الأخير الموقع بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين والذي ينص على إنشاء منطقة آمنة بعمق 15 كيلومترا وتسيير دوريات تركية روسية في كل من مناطق النظام والمعارضة على حدة.

مصدر الدفاع المدني السوري/ خاص
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل