هل تستقبل الحكومة العراقية 20 ألف من العراقيين في مخيم الهول

الأيام السورية/ قسم الأخبار

أعلن فابريزيو كاربوني المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنه “من المتوقع إعادة قرابة 20 ألف عراقي في سوريا، بينهم نساء وأطفال فروا من آخر جيب لداعش، إلى بلدهم في غضون أسابيع بموجب اتفاق مع بغداد”، مشيراً الى أنه “يوجد عدد كبير من أصل عراقي بين من وصلوا إلى مخيم الهول. الأرقام ليست رسمية لكننا نتحدث على الأرجح عن حوالي 20 ألف شخص، بينهم نساء وأطفال”. مضيفا: “من المعتقد أن معظمهم مدنيون، لكن قد يكون بينهم مسلحون”.

جاءت تصريحات كاربوني هذه خلال حديث لوكالة “رويترز” التي قال فيها أيضاً أن “الحكومة العراقية عبرت عن رغبتها في إعادة هؤلاء الناس، لكن من الواضح أن الوضع ينطوي على تحديات. هؤلاء الناس يُعتبرون تهديدا أمنيا، وهذا بالتالي يعني أنه سيتعين عليهم المرور عبر عملية فحص”، ولكنه لم يستطع تحديد موعد محدد “لا يوجد موعد رسمي لعملية الانتقال لكنها، على حد فهمنا، مسألة أسابيع أو شهور”.

وكان الآلاف من المدنيين، ومن بينهم زوجات وأبناء مقاتلين في التنظيم، من الجيب المحاصر في الباغوز بشرق سوريا خلال الأسابيع الماضية، وذهب معظمهم إلى مخيم الهول في شمال شرق سوريا حيث يعيش حالياً نحو 65 ألف شخص في المخيم المكتظ. وكثير من هؤلاء عراقيون فروا بعدما فقد التنظيم الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق، وذلك خشية انتقام الفصائل الشيعية المسلحة.

كان الجيش العراقي قد أعلن قبل أسبوعين إن قوات سوريا الديمقراطية سلمت بالفعل 280 محتجزا عراقيا وأجنبيا إلى بغداد.

مصدر وكالات
قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل