قصف صاروخي ومدفعي يخرق من جديد اتفاق خفض التصعيد

0
الأيام السورية/ قسم الأخبار

تعرضت التجمعات السكنية في مناطق ريفي إدلب وحماة لهجمات مكثفة بالمدفعية والقذائف الصاروخية طوال ليل أمس الأحد 10 آذار/مارس 2019 مما أسفر عن سقوط خمسة ضحايا وإصابة ما لا يقل عن عشرة جرحى.

وكان القصف استهدف مدن خان شيخون وسراقب وكفرنبل، وقرى التح وأم جلال والخلاخيل وخان السنبل والتمانعة، بمناطق ريف إدلب، كما استهدف بلدات كفرزيتا واللطامنة في الريف الشمالي لحماة.

وتركّز القصف أكثر ما تركز في مدينتي سراقب، وخان شيخون التي تعرضت لقصف صاروخي مكثف طوال ليل أمس وبحسب تصريح مدير الدفاع المدني في إدلب، مصطفى الحاج يوسف، لوكالة الأناضول فإنّ “بلدة خان شيخون الواقعة جنوب شرقي إدلب، تم استهدافها بقصف صاروخي مكثف، في ساعات الليل، حيث تجاوز عدد القذائف الصاروخية التي انهالت عليها الخمسين قذيفة”.

وأدى القصف على مدينة خان شيخون لسقوط أربعة ضحايا مدنيين، ثلاثة منهم من عائلة واحدة، فيما كان الرابع هو الناشط الإعلامي “ناصيف السرماني” حسب ما نقل مراسل الأيام.

وكان القصف في وقت سابق من يوم الأحد، استهدف عناصر الدفاع المدني العاملة على إنقاذ الجرحى مما تسبب بموت أحد العناصر من متطوعي الدفاع المدني وإصابة آخرين بجراح مختلفة.

ورغم أن المنطقة المستهدفة بالقصف يشملها اتفاق خفض التصعيد الذي وقعه الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، في ‏منتجع “سوتشي”، عقب مباحثات ثنائية، بتاريخ 17 أيلول/ سبتمبر الماضي 2018 والقاضي بإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام والمعارضة في إدلب ‏ومحيطها‎. إلا أن قوات النظام والقوات الحليفة تنتهك هذا الاتفاق منذ بداية شهر اذار/مارس الحالي.

اذا كنت تعتقد أن المقال يحوي معلومات خاطئة أو لديك تفاصيل إضافية أرسل تصحيحًا
قد يعجبك ايضا
جاري التحميل
اشترك في النشرة الإخبارية

اشترك في النشرة الإخبارية

You have Successfully Subscribed!