أين المرأة السورية اليوم من عيدها؟ وأين هي من حقوقها؟؟…

الأيام السورية؛ بقلم: عقاب يحيى

يحتفل العالم بعيد المرأة.. كإقرار معلن بما تعانيه، وواجب النهوض بها: حقوقاً وموقعاً تستحقانه باعتبارها نصف المجتمع الأخصب، والأنتج للبشرية، والمسؤول عن ديمومة الجنس الإنساني ورعاية أطفاله.. فتكثر الدعوات، والتظاهرات التي غالباً ما أصبحت فولكلورية، مناسباتية، بينما ما يزال وضع المرأة، خاصة في بلداننا العربية، ودول التخلف تعاني تراكب القيود، ومثقلات نتاجات القرون .

لكن أين هي المرأة السورية اليوم من العيد؟، أو من تلك الحقوق؟؟…

وهل لها أن تحتفي به؟.. وبأي حال يجيء وهي أم أو ابنة أو زوج الشهيد؟.. وهي المغتصبة، والنازفة، والمقهورة، والمهمّشة، والمغيّبة حتى في صفوف الثورة.. وما آلت إليه الأوضاع عبر السنوات.

كيف للمرأة السورية أن تحتفي وقد تراجعت قضيتها مسافات، فلم تعد تلك الكلمات المعتادة عن حقوق العمل، وحقوق الحرية، والمساواة بالرجل، وإنصافها في الدستور والقوانين.. تعني الكثير حالياً أمام الوقائع المرعبة التي تعيشها، وتُفرض عليها، بما في ذلك موقعها، ودورها في صفوف الثورة، أو في برامج وسياسة معظم القوى السائدة: اليسارية منها والإسلامية وغيرهما، ناهيك عن نظرة القوى الإسلاموية، والمتشدد للمرأة ومكانتها، وحقوقها.

كيف للمرأة السورية أن تحتفي وقد تراجعت قضيتها مسافات، فلم تعد تلك الكلمات المعتادة عن حقوق العمل، وحقوق الحرية، والمساواة بالرجل، وإنصافها في الدستور والقوانين.. تعني الكثير حالياً أمام الوقائع المرعبة التي تعيشها

ومع تغوّل أطراف في الثورة نحو التشدد، والأسلمة تراجع بروز دور المرأة بشكل ملفت، واضمحل تأثيرها الواضح، ففي حين حملت الأشهر والسنوات الأولى مشاركة حيوية وكثيفة لآلاف النساء في عموم ميادين الثورة.. من التظاهر وقيادة الفعاليات السلمية، إلى التطبيب والتمريض والإسعاف، ونقل الإغاثة.. وكثير من الأعمال المهمة التي تركت فيها المرأة السورية بصمتها المشعّة..

واليوم، وباسم مفاهيم مشوّهة عن الإسلام، ناهيك عن الفكر الداعشي، يجري التراجع حتى عمّا نالته المرأة في نظام الاستبداد من بعض الحقوق الدستورية والواقعية، وتكثر الدعوات المتخلفة “لإعادتها” على البيت، لتحديد وظيفتها كما تقول ”الفلسفة الداعشية” بأنها هي مخلوقة أَّمَة، ويجب تحجيبها منذ الولادة، وأنها وجدت وفقط للبيت، والإنجاب، ومتعة الرجال، ناهيك عن مفهوم السبي وما يحصل، وعن قهر البنات القاصرات وإجبارهن على الزواج، وعلى ولوج ”بيت الطاعة” المسوّر بأسوأ أنواع القهر، والأسر، والظلم ..

على صعيد آخر.. وفيما يخصّ وجود المرأة في التشكيلات السياسية، إن كان لجهة المعارضة التقليدية، أو الجديدة، أو الهيئات القائمة يمكننا الإمساك بذات العقلية الذكورية، الأحادية، الاستبدادية، وإن تغلّفت، وتبرّقعت بأجمل وأكبر الشعارات عن المرأة وموقعها، وكيانها، وكينونتها، وعن حريتها ومساواتها بالرجل، أو محاولة الانسجام مع ما تنصّ عليه معظم الوثائق المنشورة والمتفق عليها لسورية القادمة: التعددية، الديمقراطية التي يجب أن تكرّس المساواة الكاملة بين جميع المكوّنات، وأولها المرأة، بما في ذلك حقّ الترشح لأعلى المناصب.. أي حتى رئاسة الجمهورية….

في اليوم العالمي للمرأة.. وانحناء أمام عظمة وتضحيات وبطولات المرأة السورية، وأمام الشهيدات والمعطوبات، والمغتصبات، والمحرومات من الزوج، والأب، والأم.. منهن.. جدير بنا أن نقف إجلالاَ لها

عندما نعاين الواقع لداخل وبنية وممارسات تلك التشكيلات نجد خطاَ عاما يتسم بضعف حضور ووجود ودور المرأة فيها.. درجة الندرة في بعضها، أو المَظهرة الديكورية لدى آخرين… وبما يخالف لوحة الواقع، وحقيقة مشاركة المرأة في الثورة. ناهيكم عن وجودها في المواقع القيادية.

المرأة السورية اليوم: الأم، والمناضلة والزوجة والأخت، والحبيبة، والكيان، والحقوق تواجه ليس التركة الثقيلة الناجمة عن عقود، وقورن الاستبداد وحسب، بل، وأيضاً، مفاعلات التحولات التي عرفتها الثورة، أو فُرضت عليها، والتي تبرز فيها ذكورية تعيدنا إلى قرون موغلة بالجهل والتخلف، وبعضها سابق على الإسلام الحنيف الذي دعا إلى تحسين أوضاع المرأة، ومعاملتها في أمور عديدة على قدم المساواة بالرجل.. حيث يضمحل وجودها، ودورها تحت قعقعة السلاح والحربجيين، وتركن جانباً إلا ما ندر للقيام ببعض الأمور الجزئية الضرورية التي لا يقدر هؤلاء الرجال على القيام بها.

في اليوم العالمي للمرأة.. وانحناء أمام عظمة وتضحيات وبطولات المرأة السورية، وأمام الشهيدات والمعطوبات، والمغتصبات، والمحرومات من الزوج، والأب، والأم.. منهن.. جدير بنا أن نقف إجلالاَ لها، وأن نحيي وجودها عاملين بصدق على إفساح المجال لها لتشارك بقوة في الحياة السياسية، والكفاحية، والاجتماعية لشعبنا.. وأن تثبت مقدراتها الأفعل، والأكثر تحمّلاً، وإبداعاً من كثير الرجال والمسترجلين.. وأن تقوم التشكيلات السياسية المعنية بقرن الشعارات بالواقع، والكلام الكبير بالتجسيد..

كما أن المرأة السورية مدعو لانتزاع حقوقها بجهدها، وعملها، وتنظيماتها، وفرض كيانها على الجميع.. وهذا ممكن حين تتمحور تلك الجهود في أطر قادرة على فرض الممكن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.